"الذئاب المنفردة".. "خطر صغير" يُرهب الأمريكيين

"الذئاب المنفردة".. "خطر صغير" يُرهب الأمريكيين

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 08 يوليو/تموز 2015; 06:19 (GMT +0400).
1:43

أريد أن أبدأ بسؤال واحد، هل تجاوزتم التهديدات الإرهابية؟

إذا كنتم كذلك، فهو أمر يمكن تفهمه. هناك الكثير منها وتبدو موجودة دائماً.

لذا أريد أن أتحدث عن خطر التهديدات الإرهابية الجديدة من قبل "الذئاب المنفردة" هنا في الولايات المتحدة.

التحذير من الخطر الجديد ليس محدداً. فهم لا يعلمون بالتحديد الهدف أو المجموعة المستهدفة أو وقت التنفيذ.

لكن الاستخبارات الأمريكية قلقة جداً من دعوة "داعش" لأنصاره حول العالم إلى التسلح وتنفيذ هجمات، خصوصاً أثناء شهر رمضان.

هناك اختلاف في آراء مسؤولي مكافحة الإرهاب الذين تحدثت إليهم، عن خصوصية هذا التهديد. فبعضهم يقول إنه الأسوأ منذ هجوم الحادي عشر من سبتمبر، بينما رأى غيرهم تهديدات من نفس المستوى العديد من المرات.

لكن بعيدا عن اختلاف الآراء، فإن الشيء المختلف حالياً هو عدم القدرة على التنبؤ بهذه الهجمات. لأن "الذئاب المنفردة" تعمل لوحدها أو مع مجموعات صغيرة على تخطيط بسيط للعمليات، بينما لا يوجد أي تخطيط عملياتي حتى يتم قطعه أو أي اتصال مع القيادات في العراق وسوريا، وكلها أمور يمكن أن يعطي إشارة عن هجوم محتمل.

لذا تقل فرص الحصول على إنذارات مبكرة لهجمات إرهابية، وكذلك تقل فرص إيقافها.

الخبر الجيد هو أن هجمات "الذئاب المنفردة" تميل لأن تكون أقل تعقيداً، وبذلك أقل فتكاً.

دعوني أترككم مع فكرة مطمئنة، فالخطر الفعلي بأن يتعرض الأمريكيون للأذى من هجمة إرهابية على أرض أمريكية يعتبر ضئيلاً.

لكن تكمن قوة الإرهاب في أن الخطر الصغير بإمكانه جعل الأمريكيين يشعرون بعدم الأمان.