مفترس جنسي يبتز الفتيات الصغيرات برسائل مخادعة لسرقة صورهن العارية

مفترس جنسي يبتز الفتيات برسائل لسرقة صورهن العارية

العالم
آخر تحديث الجمعة, 10 يوليو/تموز 2015; 02:19 (GMT +0400).
2:28

أبقت آشلي عذابها سرا لعدة شهور إلى أن اكتشفت والدتها الصور على جهاز الكمبيوتر الخاص بها. اكتشاف والدتها أدى إلى اتصالها بالسلطات المسؤولة التي كشفت عن القضية وألقت القبض على تشانسيلور.

 
"كنت مجرد فتاة طيبة في المدرسة. لم أتورط بالمشاكل أو أي شيء من هذا القبيل. كنت مرتعبة حقا! "
 
كانت آشلي رينولدز قد انتهت من سنتها الأولى في المدرسة الثانوية عندما بدأ شخص غريب يهددها بالرسائل النصية.
 
لدي صور عارية لك. سأرسلها إلى جميع أصدقائك. وكثير من التهديدات الأخرى. عليك أن تبعثي لي صور بملابسك الداخلية إذا أردت ألا أرسلها.
 
"كنت أعلم أن ليس هناك أي صور لي، ليس على حد علمي على الأقل."
 
ولكن آشلي التي كانت تبلغ من العمر 14 عاما آنذاك، تتذكر أنها وقعت ضحية ألعاب هذا المفترس الجنسي.
 
"كان يتلاعب بذهني لأصدق بأنه لديه بعض الصور لي... لا أعرف... ربما كنت قد تركت جهاز الكمبيوتر يشتغل وأنا أغير ملابسي أو شيء كهذا."
 
الرجل خلف هذه التهديدات هو لوكاس تشانسيلور من فلوريدا الذي يقضي اليوم عقوبة السجن لـ105 سنوات بتهمة وضع مخطط ابتزاز لإنتاج مواد إباحية عن الأطفال.
 
في ذلك الوقت، شعرت آشلي ان ليس أمامها خيار وقامت بإرسال بعض الصور الشخصية إلى تشانسيلور، متأملة بأن ذلك سيجعله يبتعد عنها، ولكنها كانت مخطئة.
 
"ما بدأ بسبع صور في ليلة واحدة، تحول إلى حوالي 60 صورة في الليلة الواحدة. كنت خائفة جدا ولم أكن أعلم ماذا أفعل. لم أعلم أن الموضوع كان سيتطور إلى هذه الدرجة."
 
وفقا لوثائق المحكمة، آشلي هي واحدة من 350 بنتا من ضحايا تشانسيلور المنتشرين في 26 ولاية عبر الولايات المتحدة الأمريكية فضلا عن كندا والمملكة المتحدة. في عام 2010، داهم العملاء الفيدراليون منزل تشانسيلور في فلوريدا. حيث وجدوا على جهاز الكمبيوتر الخاص به أكثر من 80 ألف صورة ومقاطع فيديو لبعض الضحايا الشابات وهن يبكين ويتوسلن إليه.
 
مسؤولو الـFBI اليوم يطلبون مساعدة العامة في التعرف على مئات آخرين من ضحاياه. حتى الآن، تم التعرف على 109 فتيات بما فيهن واحدة في ولاية فلوريدا.
 
"تقدم منها وهددها أنه سيؤذيها وعائلتها في حال رفضت تزويده بما يطلبه."
 
اليوم، آشلي البالغة من العمر 20 عاما، أطلقت حملة في مجلة غلامور، تأمل عبرها إنقاذ فتيات أخريات من معتدين مثل لوكاس تشانسيلور.
 
"أشعر أن هناك معنى لمساعدة فتيات أخريات لمنعهن من خوض تجربة كالتي خضتها."
 
أبقت آشلي عذابها سرا لعدة شهور إلى أن اكتشفت والدتها الصور على جهاز الكمبيوتر الخاص بها. اكتشاف والدتها أدى إلى اتصالها بالسلطات المسؤولة التي كشفت عن القضية وألقت القبض على تشانسيلور.