في لقاء خاص.. عائلة أوباما تتحدث لـ CNN قبل زيارته إلى كينيا

عائلة أوباما تتحدث لـ CNN قبل زيارته إلى كينيا

فقط على CNN
آخر تحديث الخميس, 23 يوليو/تموز 2015; 07:52 (GMT +0400).
3:08

عندما يبدأ باراك أوباما أول زيارة له لكينيا كرئيس، ستكون جميع الأنظار على هذه القرية البعيدة التي تدعى نايونغوما كوغيلو، حيث مدفون فيها والد الرئيس.

هذه الدولة تعتبر الرئيس أوباما ابنها، وفي كل جهة تنظر، هناك أثر للقائد الأمريكي.

مثل، مدرسة السيناتور أوباما الابتدائية. وهذه العلامات التي تشير لمنزل عائلة أوباما، حيث تعيش جدته ماما سارة.

ترعرعت أخت أوباما غير الشقيقة في كوغولو.

وتدير أوما أوباما مؤسسة تدعى ساولتي كو في هذه القرية. وقد دعتني إلى هنا في لقاء حصري، حتى تريني أصل العائلة أوباما.

وقبل وصول الرئيس لنيروبي، يتساءل العديد ما إذا كان سيعود لمكان أجداده.

في أغلب حياة ألما، لم تعلم عن أخوها إلا إنه ابن والدها بعد زواج قصير من امرأة أمريكية، والذي التقى بها عند دراسته في الولايات المتحدة.

التقت أوما بباراك لأول مرة عندما كانا في العشرينيات من عمرهما، بعد أن دعاها لشيكاغو.

كيف تصفين علاقتكِ به؟

أوما أوباما: أحب أخي.. ماذا يمكنني القول.. من المثير للاهتمام إننا التقينا في فترة متأخرة من الحياة، لكننا تأقلمنا بسرعة. إنه أخي، لذلك لا ننتبه لموضوع أننا غير أشقاء.

بعدها أعادت ألما الكرّة، ودعت أخوها لزيارة كينيا لأول مرة. وبعد عقود، مازالت تتذكر جدته البالغة في العمر ٩٣ عاماً الزيارة، وكأنها حدثت بالأمس.

ماذا تتذكر من أول لحظات اللقاء؟

أوما أوباما: لقد كان يوم الأحد.

عندما رأت باراك أوباما معكِ، هل كانت تعلم من كان؟

أوما أوباما: تقول إنها كانت تعرفه لأنها قد رأت صوراً له، وذلك لأنه دائما ما كنا نمتلك صوراً لباراك.

سافر الرئيس لكوغولو حتى يبدأ التعرف على والده، الذي رآه لآخر مرة عندما كان في العاشرة.

أوما أوباما: تقول إن والدي كان دائماً ما يخبرها عن أخي. كان يقول.. تعلمين إن ابني الموجود في أمريكا، سيقوم بعمل أشياء عظيمة وسترينها، حيث إنه سيقوم برفع إسميها، وهو ما يحدث.

ويبقى السؤال، هل سيأتي إلى هنا؟

لكن.. إن لم يأتِ إلى هنا، ما مقدار خيبة الأمل التي ستصيب الناس؟

أوما أوباما: أعتقد أننا واقعيون بالنسبة لحالة أخي ووظيفته. دائماً ما أقول، إنها مجرد وظيفة، فهو مسؤول حكومي في الحقيقة…

مجرد مسؤول حكومي؟

أوما أوباما: نعم.

إنه رئيس الولايات المتحدة.

أوما أوباما: لكنها مازالت وظيفة. والناس يحترمون ذلك. في نهاية المطاف يعلم الناس إنه أمريكي وليس كيني.