قيادي ديموقراطي يرفض الإتفاق مع إيران: نظامها بشع يمول الحوثي وحزب الله

قيادي ديموقراطي يرفض الإتفاق مع إيران: نظامها بشع

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 11 اغسطس/آب 2015; 06:04 (GMT +0400).
2:06

صدمة كبيرة في أوساط الحزب الديمقراطي الأمريكي بسبب تصريحات القيادي البارز في الحزب والكونغرس، تشاك شومر، التي أعرب فيها عن رفضه القاطع للاتفاق النووي مع إيران، مع هجوم غير مسبوق على نظامها الذي وصفه بـ"البشع" و"الديكتاتوري"، مؤكدا أنه اتخذ القرار بعد مراجعة ضميره رغم انتمائه لحزب الرئيس باراك أوباما.

شومر: الاتفاق سيسمح لإيران بالوقوف على أعتاب التحول إلى قوة نووية بعد عشرة أعوام، وإذا كان البعض يراهن على إمكانية تغيير النظام الإيراني حتى ذلك الوقت فسيكون قد اختار المجازفة، ولكن إذا كنا نعتقد بأنهم سيبقون نظاما رهيبا كما هم الآن فنحن لا نريد من أمريكا وسائر دول العالم وضع ختم الموافق على ذلك.

 

وحذر شومر من نوايا إيران لاستخدام أموالها المفرج عنها.

 

شومر: إيران ستحصل على الكثير من الأموال بعد رفع العقوبات، وأرى بتقديري الخاص أنها ستستغل معظمها في خلق المشاكل لدول المنطقة في الشرق الأوسط، فهي ستمول حزب الله وجماعة الحوثي ونظام بشار الأسد وبناء قدرات صاروخية بالستية تهدد أمريكا باعتبار أن الصواريخ الحالية لدى طهران قادرة على بلوغ إسرائيل وأوروبا.

 

ودعا شومر إلى العودة إلى طاولة المفاوضات مع إيران، ساخرا من الداعين لإقرار الاتفاق مع توقع حصول تغيير في طهران.

 

 شومر: هذا النظام البشع الديكتاتوري الذي يفرض حكمه باسم الدين صمد طوال 35 سنة، وهناك فرص كبيرة لأن يصمد لعشر سنوات أو لعشرين سنة أخرى، وقد يستخدم هذا الاتفاقللأسفمن أجل تحقيق أهدافه بالتخلص من العقوبات ومواصلة التسبب بالمشاكل في الشرق الأوسط”.

 

من جانبه، رأى المحلل السياسي في CNN، إيرول لويس، أن ما فعله شومر سيكون له انعكاسات إيجابية للغاية عليه، فهو سيرضي ناخبيه إلى جانب مواصلة مواقفه الداعمة لإسرائيل من جهة، دون أن يؤثر فعليا على التصويت داخل الكونغرس، إذ أن السيناتور البارز لم يوجه الدعوة لسائر نواب الحزب الديمقراطي لمعارضة الاتفاق، ما قد يضمن له الأصوات الداعمة المطلوبة.