عائلات صينية تطالب بمعرفة مصير أبنائها.. واتهامات للحكومة بالتستر على انفجارات تيانجين

اتهامات للحكومة الصينية بالتستر على انفجارات تيانجين

العالم
آخر تحديث الأحد, 16 اغسطس/آب 2015; 06:42 (GMT +0400).
1:58

صرخات يائسة خارج مؤتمر صحفي حكومي، فأهالي المفقودين من رجال الإطفاء يطالبون بمعرفة الحقيقة.

إحدى السيدات تقول إن أحدا لم يتواصل معها حتى الآن، كل ما تريده هو استعادة ابنها

أبنائهم متعاقدون .. يكافحون النيران مثل زملائهم الرسميين بدون رتبة عسكرية أو امتيازات

سواء عاشوا أو ماتوا فهم يستحقون معاملة متساوية، يقول أحد الآباء

 الحكومة قالت إن المتعاقدين استخدموا الماء لمكافحة النيران الأربعاء، دون معرفتهم بالتفاعل المتفجر عندما تتبلل هذه المركبات

 أعداد القتلى تستمر بالازدياد مع فقدان العشرات، بينما أرسلت السلطات تعزيزات عسكرية وجنودا لتأمين المنطقة والبحث عن ناجين

 رجل الإطفاء جو تي ذو التسعة عشر عاما بقي على الأرض المتفحمة لإحدى وثلاثين ساعة قبل أن تعثر عليه فرق الإنقاذ.. ويقول: كل ما أتذكره هو أن الانفجار الأول كان قويا جدا، كنت على الأرض ويداي تغطيان وجهي، لا أتذكر ما حدث بعد ذلك

 أنقذ رجال الإطفاء السبت أيضا رجلا في الخمسين من عمره، وسيدة حامل مصابة ولدت طفلها قبل أوانه لكن كلاهما تمكن من النجاة 

الانفجارات الجديدة، السبت، أثارت مخاوف من الأدخنة السامة التي تصاعدت باتجاه المناطق السكنية 

والحافلات أخلت عائلات من ملجأ الطوارئ هذا .. أما مئات الخبراء الموجودين على الأرض فهم لا يعرفون بتفاصيل كل المواد الكيميائية المخزنة في ميناء الشحن حيث وقعت الانفجارات، ما أثار اتهامات بوجود إهمال جنائي وتفضيل الأرباح على الأرواح 

وقام مواطنون صينيون بإيقاف تقرير حي للشبكة، وحظرت الحكومة بعض التقارير الإخبارية ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي، مثيرة بذلك شكوك العامة بتسترها على الحادثة