هل انتهى زمن العبودية فعلا؟ رسالة مؤثرة ونادرة لضحية عبودية سابق

رسالة مؤثرة ونادرة لضحية عبودية سابق

العالم
آخر تحديث الأحد, 30 اغسطس/آب 2015; 03:13 (GMT +0400).
2:14

ولد فاونتن هيوز إلى العبودية في ولاية فرجينيا في عام 1848، وقد أجرى هذه المقابلة في عام 1949. يعد هذا التسجيل أحد التسجيلات الباقية القليلة لقصص يرويها عبيد أمريكيين من أصل أفريقي.

كنا عبيدا، كنا ملكاً لأشخاص آخرين.
 
كانوا يبيعوننا كما يبيعون الخيول والأبقار والخنازير
 
... في مزاد على مقعد، يضعوننا على مقاعد للبيع ...
 
ويزايدون علينا كما يزايدون على الماشية.
 
كان الليل لا يأتي، ولم يكن هناك شيء لفعله علينا أن نفعل شيئا.
 
إن حان وقت قطف التبغ، إذا أرادوا أن تقطفه طوال الليل، خارجا في الحقل، يجب عليك فعل ذلك.
 
واذا كانوا يريدوننا أن نعلقه طوال الليل، نفعل ذلك.
 
نعلق التبغ طوال الليل.
 
لا يهمهم إن كنت متعباً 
 
كنا خائفين أن نقول إنا متعبون.
 
بعد أن أطلقوا سراحنا مثل الماشية ...
 
لم يكن لدينا مكان نذهب إليه.
 
لم يكن لدينا أي ممتلكات، لم يكن لدينا أي منازل ...
 
لم يكن لدينا أي مكان أو أي شيء. لم يكن لدينا شيء.
 
تماما كالماشية، تم إطلاقنا.
 
لنحصل على أفضل ما يمكننا الحصول عليه.
 
لا أحد ليهتم بنا.
 
لقد كنا عبيدا طوال حياتنا. والدتي كانت عبدة ...
 
شقيقاتي كن عبدات، والدي كان عبدا.
 
لو كنت أعرف أني سأكون عبدا مجددا
 
... لأخذت مسدسا ووضعت حدا لذلك...
 
... لأن قيمتنا كانت بمثابة الكلاب.
 
نحن لا شيء سوى كلاب.