شاهد.. ما هو حجم الترسانة العسكرية للجيش الأكثر عدداً في العالم؟

الترسانة العسكرية للجيش الأكثر عدداً في العالم

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 02 سبتمبر/ايلول 2015; 02:33 (GMT +0400).
2:35

جيش التحرير الشعبي الصيني سمي بسبب دوره في الحرب الأهلية بالبلاد. إذ أن قوات ماو زيدونغ الشيوعية هزمت الحكومة القومية حينها، ما أسس جمهورية الصين الشعبية، وكان ذلك في الأول من أكتوبر تشرين الأول لعام 1949.

جيش التحرير الشعبي يضم أكثر من مليوني جندي نشط من الذكور والإناث موزعين على الجيش والبحرية والقوات الجوية وقوات الصواريخ الاستراتيجية، بجانب نصف مليون في الاحتياطي، ما يجعله الأكثر عددا في العالم.

 ويتم دفع الكثير من الأموال في الصين لتحديث الجيش، والإنفاق على أسلحة الدفاع يرتفع أضعافا مضاعفة في كل سنة تقريبا على مدى عقدين كاملين، وموازنة الدفاع في 2015 بلغت أكثر من مئة وأربعين مليار دولار، وهذا أكثر من أي دولة أخرى ماعدا الولايات المتحدة.

 

وكان الجيش الصيني يستورد أسلحته الأكثر تطورا، لكنه بدأ مؤخرا بتطوير وتصنيع أسلحته الخاصة، بما في ذلك مقاتلات الشبح ومجموعة واسعة من الصواريخ الباليستية.

 وكانت الصين قوة نووية من ستينيات القرن الماضي، ويعتقد أنها طورت مؤخرا عدة كبسولات إعادة دخول تعرف باسم MIRV يمكن توجيهها بشكل مستقل، وهذه صواريخ يمكن لواحدة منها إطلاق عدة رؤوس على أهداف متعددة.

 كما حصل جيش التحرير الشعبي على سمعة سيئة بسبب قدراته في الحروب الالكترونية، واتهم بقرصنته لأنظمة دول أخرى وسرقة معلومات سرية لاستخدامها في تطوير الجيش الصيني ومصالح أخرى.

 

التطور السريع للجيش الصيني أثار الشكوك بين عدد من الدول الآسيوية المجاورة لها، وكنا ننقل أخبار عن الخلاف حول شرق بحر الصين، حيث تدعي الصين واليابان امتلاك الجزر الواقعة في تلك المنطقة.

 

كما أن للصين مزاعم أخرى لامتلاك الأراضي، الممتدة لمئات الكيلومترات من سواحل أراضيها الرئيسية إلى جنوب بحر الصين، مزاعم تحدتها الفلبين وفيتنام وإندونيسيا وماليزيا وبروناي.

وتدخلت الولايات المتحدة أيضا بالتحليق فوق المناطق التي تزعم الصين امتلاكها لتحدي سياسة الإقصاء الصينية.

 وكما هو الأمر بالنسبة للصين فإن جيشها تضخم بشكل كبير في العقود الأخيرة، وابتعد عن الأسلحة القديمة والمشاكل المستمرة بسبب الفساد الداخلي، ليتحول إلى قوات قتالية محترفة ونشطة وواثقة.