بالفيديو.. لاجئون يروون قصصهم المنسية برحلة الفرار من الموت

لاجئون يروون قصصهم المنسية برحلة الفرار من الموت

العالم
نُشر يوم يوم الاثنين, 14 سبتمبر/ايلول 2015; 08:31 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 02:54 (GMT +0400).
1:26

السيدة هيا المحمد متطوعة من أصل سوري، مقيمة بالمجر منذ 11 عاما تقوم بمساعدة اللاجئين بمحطة القطار بالعاصمة المجرية بودابست.

هيا المحمد/ سورية مقيمة في المجر: “وضعنا في فيسبوك كل الوقت.. رجاء أي شخص يتكلم اللغة العربية والانكليزية، أو العربية والمجرية، الرجاء القدوم إلى كاليتي نحن بحاجة إلى مساعدتكم.

في بعض الأوقات يأتي أشخاص، ولكن من المعلوم أن كل شخص له حياته عنده أسرته وجامعته، ولكن حين يملكون الوقت يأتون إلينا”.

 

هيا المحمد: “أنا أم لأولاد وعندي عملي أيضا ولكني أخذت إجازة عمل، كل هؤلاء من طلبة الجامعة، كل واحد ينتهي من حصصه في الجامعة يأتي هنا أي أب أو أم يملكان الوقت للمجيء فإنهم يأتون.

كلهم يملكون قصصا وحقيقة هي قصص كثيرة جدا، استمعت لقصص إحدى عشرة أو اثنتا عشرة عائلة، هناك بعض العائلات تم حجز أولادهم من قبل سائقي التاكسي، وقالوا لن نعيد لكم أطفالكم ما لم تعطونا النقود”.

 

هيا المحمد: “صراحة هي قصص محزنة كل شخص لديه قصة وكل شخص عنده شيء ما، ولكن لا أدري ماذا أقول.. هذا كل ما لدينا الآن”.