حقائق تتكشف.. هل كانت أمريكا على دراية بأن غاراتها تستهدف مستشفى في أفغانستان؟

هل كانت أمريكا على دراية بأن غارتها تستهدف مستشفى؟

العالم
آخر تحديث السبت, 17 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 03:37 (GMT +0400).
2:09

علمت CNN أن محققي الجيش الأمريكي وجدوا بأن الولايات المتحدة كانت تعرف بأن هذا كان مستشفى تديره المجموعة الطبية “أطباء بلا حدود” بشمال أفغانستان.

وقال مسؤولان أمريكيان لـCNN بأن الموقع كان في قاعدة بيانات للجيش، وأن المجموعة الطبية قامت بجميع الأمور الصحيحة.

ولقي اثنان وعشرون شخصا حتفهم بما فيهم اثني عشر شخصا من الطاقم بجانب ثلاثة أطفال في الهجوم الأمريكي في الثالث من أكتوبر.

وقالت “أطباء بلا حدود” بأن هناك المزيد من المتاعب، إذ أن مركبة مدرعة تحمل محققين عسكريين دخلت بالقوة إلى المجمع المدمر، مما تسبب في أضرار وربما تدمير الأدلة.

“انه مجرد مثال آخر بالنسبة لنا لكيفية تكشف هذا التحقيق بطريقة تتطلب حقا إجراء تحقيق مستقل”

ولا يزال المحققون الأمريكيون يحاولون الإجابة عن كيفية حدوث الهجوم، ومن أمر الطائرة بإطلاق النار وعدد من الأسئلة الرئيسية الأخرى.

هل تم الإبلاغ بأن الهدف كان مستشفى؟ وعندما قامت الطائرة بالهجوم هل كان الطاقم الجوي والقوات الخاصة الأمريكية على الأرض تعرف بأنه مستشفى؟

وإن كانوا يعرفون ذلك، هل كانوا يدركون بأن الهجوم على مستشفى مخالف لقواعد الجيش الأمريكي، حتى إن كان أعضاء طالبان بداخله؟

“تم الهجوم على المستشفى عن طريق الخطأ، لن نستهدف عمداً منشأة طبية محمية”

وقال وزير الدفاع آشتون كارتر بأن جميع المقاطع والتسجيلات الصوتية يتم مراجعتها - واعدا بأن يكون للجميع كلمتهم.

“هناك المعلومات الأخرى أيضا وتأكدوا بأن لدينا القصة كاملة”

“الفرضية الوحيدة الموجودة هو أنه كان لدينا مستشفى يعمل بشكل تام بكامل موظفيه ومرضاه، ويصل عددهم إلى مائتي مريض وموظف، وتم قصفه. إنها واحدة من أكبر الخسائر في الأرواح شهدناها كمنظمة، وواحدة من أكثر الحالات وضوحا التي يمكن التفكير بها لتجاوز قوانين الحروب.