بالفيديو.. تجمدت حتى الموت في غرفة العلاج بالتبريد

بالفيديو.. تجمدت حتى الموت في غرفة العلاج بالتبريد

العالم
آخر تحديث الجمعة, 30 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 09:59 (GMT +0400).
1:38

 يبدو وكأنه شيء خارج من المستقبل. صندوق معدني، أضواء وهذا الدخان المتصاعد.

 هذه هي غرفة العلاج بالتبريد، التي جعلها الرياضيون مشهورة باستعمالهم لها كحمام جليدي. ولكن هذا الدخان هو الذي ساهم ربما في قتل فتاة في الرابعة والعشرين من عمرها

شاي لين بي، صديقة الضحية:

"شيلسي كانت نشيطة جداً، كانت سعيدة دائماً ومستعدة لمساعدة الجميع". 

أصدقاء شيلسي آكي وعائلتها ينعونها اليوم. كانت تعمل في عيادة ريجوفينايس الطبية التي تقدم العلاج بالتبريد.  

بعد انتهاء دوامها دخلت شيلسي إلى الغرفة بنفسها، وتم العثور عليها بعد عشر ساعات متجمدة في الجليد

لا نعرف ما الذي حصل بالظبط، ولكن للخبراء الطبيين وجهة نظرهم التي تقول إنه قد يكون الدخان المشبع بالنايتروجين

 

د. دايل كاريسون، جراح، مركز نيفادا الجنوبي الطبي الجامعي

"يمكننا افتراض أن كمية النيتروجين الزائدة هي التي جعلتها تفقد الوعي ومع استمرار عملية التبريد تجمدت حتى الموت

 

من جهتهم أرسل أصحاب عيادة ريجوفينايس بياناً ومما جاء فيه: " نحن في غاية الحزن" واصفين شيلسي بالصديقة وصاحبة النفسية الرائعة، وتابعوا قائلين:" نحن نؤمن بقوة بقدرة العلاج بالتبريد على علاج كامل الجسم من الأوجاع والإصابات الرياضية، والعديد من الأمراض الأخرى" كما أكدوا التزامهم بشروط السلامة قائلين: "نحن ندقق بكل واحدة من عملياتنا الداخلية لنضمن عدم تكرار مثل هذه الحادثة نهائياً". 

ولكن الدكتور دايل كاريسون يدعو إلى مزيد من الأبحاث

" كما بالنسبة لأي أسلوب طبي جديد، لا بد أن يخضع للأبحاث وأن يكون مستنداً إلى الأدلة