قوات أمريكية لضرب داعش على الأرض.. دون التورط بالحروب الأهلية

قوات أمريكية لضرب داعش على الأرض..

الحرب السورية
نُشر يوم الأحد, 01 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 03:28 (GMT +0400). آخر تحديث السبت, 09 ابريل/نيسان 2016; 03:06 (GMT +0400).
2:02

بشكل سري، أخبر الرئيس أوباما وزير الدفاع آش كارتر قبل بضعة أشهر أنه يريد تقدماً أسرع بشأن الحرب على داعش في سوريا والعراق، وأن يخرج بخطة. ذلك ما قاله أحد المسؤولين الأمريكيين. الآن، أمر الرئيس بإرسال عدد ضئيل من جنود القوات الخاصة الى شمال سوريا، لمساعدة القوات المحلية في قتال داعش.

ومن الممكن أن تتضمن الفرق التي لا يزيد عديدها عن 50 جندياً، أعضاء من نخب الجيش قوة دلتا والقبعات الخضر وكذلك قوات بحرية خاصة.

مهمتهم هي توفير الذخائر، الإتصالات، الإستخبارات واللوازم للقوات العربية والكردية على الأرض. وحتى الآن، لطالما قال الرئيس إنه لن ينشر قوات في ساحة القتال خصوصاً في سوريا. وأصر البيت الأبيض على بقاء ذلك صحيحاً.

جوش إرنست (الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض): ليس لهذه القوات مهمة قتالية.. هذه ليست محاولة لتقليل الخطر الذي سيواجهونه أو الشجاعة التي سيحتاجون إليها لتنفيذ هذه العمليات.

لم يناقش وزير الدفاع كارتر موضوع القوات البرية أثناء لقائه بأفراد الخدمة في ولاية ألاسكا ليلة الجمعة، لكنه قال إن داعش هي واحدة من أكبر التهديدات.

آش كارتر: يجب أن نهزم داعش.. سوف نهزم داعش.. هؤلاء الناس أشرار.. نحن الأخيار وهم الأشرار.. ونحن الأكثر عدداً وهم الأقل عدداً.. نحن الأقوى بصورة أساسية.. لذا سوف نهزمهم.. نحن نقوم بذلك الآن، ونكتشف كيف لنا أن نصبح أفضل في فعل ذلك.

وفي تعليق لـCNN على قرار إرسال القوة الأمريكية لسوريا، قال الملياردير الأمريكي، دونالد ترامب، المرشح للانتخابات الرئاسية بـ2016: "أعتقد أن لدينا رئيس لا يعلم ما الذي يقوم به.. إما أن تفعل ما تريد القيام به أو لا، وهو يرسل 50 شخصا!"