بالفيديو.. هل تسيء التصرف في الطائرة؟ هناك من قد يفضحك على صفحات التواصل الاجتماعي

بالفيديو.. هل تسيء التصرف في الطائرة؟

سياحة وسفر
نُشر يوم السبت, 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 12:09 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 07:04 (GMT +0400).
2:53

ضيفتنا مضيفة الطيران السابقة شون كاثلين التي كان عليها التعامل مع الكثير من المسافرين المزعجين بنفسها.

وتنضم إلينا الآن من اوهايو عبر السكايب، أهلاً بك معنا. هناك الكثير لنناقشه معك وسنبدأ بأكثر ما يثير غضبك، لأنك كما ذكرنا كمضيفة طيران سابقة لا بد أنك واجهت الكثير من التصرفات الغريبة.

 

 

( شون كاثلين/ مضيفة طيران ) : بالتأكيد، كل ما ذكرته حتى الآن دقيق فعلاً وهناك أمور أخرى كانت تزعجني ويمكن ايجادها على صفحة "passenger shaming" على الفايسبوك. كالأقدام الحافية مثلاً، حيث يرغب الجميع بوضع أقدامهم الحافية على الحواجز، وبين الناس، على مساند الذراع وفي أماكن مختلفة. بعض المسافرين أيضاً كانوا يغيرون حفاضات الأطفال المتسخة على طاولة المقعد، وحين ينتهون من عملهم، يضعون الحفاض المتسخ في جيب الكرسي أمامهم. انها ليست سلة مهملات. 

 

بالمناسبة هذه الصور التي نراها مأخوذة من صفحة الفيسبوك الخاصة بك "فضح الراكب"، وهي وسيلة عدائية سلبية لمواجهة الركاب اذا لم تكن ترغب بالحديث اليهم مباشرة اذا ما كانوا يقومون بهذه الأمور القذرة، كأن يضعوا أقدامهم بروائحها على أعلى الكراسي. هل كان عليك كمضيفة طيران مواجهة هذ النوع من التصرفات؟ وما كانت ردة الفعل النموذجية؟

 

( شون كاثلين/ مضيفة طيران ) : بالتأكيد نعم. على مضيفة الطيران أن تقوم بذلك بشكل يومي. كنت أقوم بذلك بنفسي. كان شيئاً غريباً فعلاً أن اضطر لهذا النوع من الحوار مع شخص راشد لا يستطيع التكلم مع شخص راشد آخر. كنت أشعر أحياناً وكأني ألعب دور الشرطي في حضانة للأطفال. فخلال الرحلة سيكون لطيفاً جداً أن تتمكن اذا أزعجك شيء ما أن يكون هناك حوار لطيف ومهذب وغير سلبي، أن تقول ربما أن شيئاً ما يزعجك بطريقة لطيفة. والآن من خلال "فضح الراكب" يمكن أن نرى صوراً على انستاغرام وفايسبوك قد تشكل انفجاراً لأنك ربما ستجد صورتك هناك يوماً ما. 

المذيع : ليس نحن بالطبع. ولكن ما هي عقلية هؤلاء الناس؟ ففي بعض الصور التي رأيناها الكثير من النفايات، فما هي العقلية التي تجعلهم يقومون بما لا يقومون به في منزلهم، أو ربما يفعلون لا أعرف، ماذا تعتقدين؟

( شون كاثلين/ مضيفة طيران ) : بالتأكيد فهناك احتمال أنهم يقومون بذلك في منازلهم أو أي مكان آخر، لا نعرف. ولكني أرى أيضاً أنه ربما يكون حساً قوياً بالأحقية. فهم يشعرون أنهم أنفقوا مبلغاً كبيراً على تذكرة الطائرة وهذا يعطيهم الحق بالتصرف في الطائرة كما يشاؤون. فهم يعتبرونها غرفة جلوس، ويتركون القمامة في كل مكان، إنه كابوس. ولكن برأيي الشخصي، أنا أشعر، وقد لمست ذلك خلال عملي لسبع سنوات، أنه شعور قوي بالأحقية. هناك الكثير من النرجسية، أشخاص يشعرون أنهم الشخص الوحيد المسافر على الطائرة، وهذه بالطبع ليست هي الحال، ربما كان عليهم استخدام طائرة الخاصة.