شرح للحظات الرعب التي عمّت عدة مناطق في باريس.. والشرطة تبحث عن الدافع

شرح للحظات الرعب التي عمّت عدة مناطق في باريس

العالم
آخر تحديث السبت, 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 02:27 (GMT +0400).
1:31

الشرطة قالت إن مسلحين مزودين بأسلحة شبيهة بـ AK47 داهموا مطعما وأطلقوا النيران قاتلين عدة أشخاص.

قالت شاهدة العيان تشارلوت بريهاوت إنهم سمعوا صوت إطلاق نار فجأة، والكثير من الزجاج كان يتناثر من النوافذ، انبطحوا على الأرض مع باقي الأشخاص وسمعوا مزيدا من أصوات إطلاق النار.

وفي وقت متزامن قالت الشرطة إن انفجارات هزت ملعبا أثناء مباراة دولية، وتم سماع دوي عدة انفجارات.

وكان يجب نقل الرئيس الفرنسي، الذي كان يشاهد المباراة، إلى مكان آمن، بينما تفرق الأشخاص في داخل الملعب.

لكن أكثر الخسائر في الأرواح كانت بقاعة احتفال، إذ أطلق مسلحون النار وأخذوا رهائن قبل أن تسيطر الشرطة على الوضع.

جوليان بيرس/ مراسل إذاعي: الجميع كان على الأرض مغطين رؤوسهم وسمعنا أصوات إطلاق نار والإرهابيين كانوا هادئين جدا وعازمين

ويحاول المحققون الآن اكتشاف الدافع وراء هذه الهجمات.

باتريك كلوغمان/ نائب عمدة باريس: يبدو وكأنها هجمة إرهابية وقد تكون الأسوأ في باريس.

وعرضت عدة دول حول العالم تقديم الدعم، في حين أضاء مركز التجارة في نيويورك باللونين الأزرق والأحمر اللذان يرمزان للعلم الفرنسي.

لكن في مدينة الأضواء فإن برج إيفيل تحول إلى الظلام حدادا على الضحايا.