بابا الفاتيكان: الهجمات التي ضربت باريس جزء من التدرج نحو حرب عالمية ثالثة

بابا الفاتيكان: هجمات باريس جزء من التدرج نحو حرب عالمية ثالثة

العالم
نُشر يوم الأحد, 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 04:41 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 01:36 (GMT +0400).
1:31

قال بابا الفاتيكان، فرانسيس إن الهجمات التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية، باريس، مساء الجمعة تعتبر جزءا من التدرج نحو حرب عالمية ثالثة.

اعتبر البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان،  الهجمات الأخيرة في باريس جزءاً من حرب عالمية ثالثة قادمة بالتدريج. وهي عبارة استخدمها سابقاً عندما كان يصف الصراعات الكثيرة التي نراها حول العالم اليوم..

هجمات إرهابية، ودمار يُثار ليخلق عدم استقرار. لكن خلافاً للحروب العالمية في السابق، فهي لا تملك أدوات قياس واضحة المعالم، بحيث أن هناك دولة تعلن حربا وتشنها على دولة أخرى. ومن هذا المنطلق أكد البابا أن لدينا احساسا بخوض حرب عالمية ثالثة مع كل هذه الصراعات التي تحدث اليوم، إذ شمل هجمات باريس فيها.

وجاءت تصريحاته في مقابلة صباح السبت مع محطة تلفزيون الأساقفة الكاثوليك في إيطاليا. وكانت مقابلة لبضع دقائق فقط، لكن البابا قال أيضاً إنه ليس هناك تبرير ديني أو إنساني للهجمات في باريس. وقال إنه عمل غير إنساني. كما عبر عن وقوفه إلى جانب الفرنسيين وبالأخص عائلات الضحايا مؤكدا أنه يصلي من أجلهم.

وبعد ساعات قليلة من الهجمات ليلة الجمعة، أصدر الفاتيكان بياناً قال فيه إنه يدين هذه الهجمات بشدة. مضيفا إنه هجوم على سلام البشرية جمعاء، ويتطلب رداً حاسماً من جانب كل واحد منا بينما نواجه انتشار الكراهية القاتلة بجميع أشكالها.

ويذكر أن هذه الأنباء تأتي بعد إعلان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" مسؤوليته عن هذه الهجمات مطلقا عليها اسم "غزوة باريس" (اقرأ المزيد عن تبني داعش)

وأعلنت السلطات الفرنسية أن حصيلة القتلى الذين سقطوا في هذه العمليات بلغ 128 قتيلا، في الوقت الذي فرضت فيه حالة الطوارئ في البلاد.