الشرطة الفرنسية تطارد “صوت الموت” التابع لداعش.. هل يهاجم العقل المدبر فرنسا ثانية؟

الشرطة الفرنسية تطارد “صوت الموت” التابع لداعش

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 02:43 (GMT +0400).
2:42

بعد ساعات قليلة من المجزرة في باريس، خرج أحد كبار عناصر داعش في فرنسا فابيان كلان ليعلن مسؤولية التنظيم عن الهجوم. وفيه يعطي تفاصيل استثنائية بشأن الأهداف، بالقول إنهم اختاروها بدقة.

صوت فابيان كلان: مواقع في المنطقة العاشرة والحادية عشر والثامنة عشر.

لم يحدث أي هجوم في المنطقة الثامنة عشر أبداً. لكن سيارة يُعتقد أن أحد المشتبه بهم صلاح عبدالسلام كان يقودها، وُجدت متوقفة في المنطقة ذاتها. مازال عبدالسلام طليقاً، وهو هدف لمطاردة مكثفة، إذ يُعتقد أنه المشتبه الوحيد من بين منفذي الهجمات الذي بقي على قيد الحياة.

باول كروكسانك (محلل CNN لشؤون الإرهاب): يعتقد المحققون أنه من الممكن أن صلاح عبد السلام وُكّل لتنفيذ هجوم في المنطقة الثامنة عشر، لكنه قرر إيقافه.

يعتقد أحد أخوة عبدالسلام أن أخاه غيّر رأيه في آخر لحظة، وقرر عدم تنفيذ الهجوم. لكن ذلك مازال يشير إلى المعرفة المتقدمة المحتملة عند فابيان كلان بالنسبة لاعتداء باريس. يقول مسؤولو مكافحة الإرهاب الأوروبيون، إنهم يظنون أن كلان هو القيادي الذي أدار الهجمات بدقة.

أكي بيريز (محلل سابق لوكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية): لديه علاقات مهمة مع عدد من منفذي الهجمات. ونعلم أيضاً أن لديه علاقات قديمة مع أشخاص مختلفين ممن نفذوا هجمات في بلجيكا وفرنسا.

يعتقد مسؤولو مكافحة الإرهاب الأوروبيون أن كلان عمل جنباً إلى جنب مع عبدالحميد أباعود. ليس فقط في هجمات باريس، بل أيضاً في محاولة لإطلاق النار بقطار سريع بين بلجيكا وفرنسا في أغسطس آب، وأُوقف من قبل ثلاثة أمريكيين.

يظن المسؤولون أن كلان كان العقل المدبر خلف مؤامرة للهجوم على كنيسة فرنسية واحدة على الأقل في أبريل نيسان الماضي. وفشلت تلك المؤامرة بعد إطلاق الإرهابي المشتبه به النار على نفسه في الممر. لكن صحيفة لوموند الفرنسية تتحدث عن المستوى المذهل للتفاصيل الإدارية الصغيرة داخل شبكة كلان. يقول المحللون إن من تعامل مع منفذ الهجوم وجّهه في كل خطوة من مؤامرة الكنيسة عبر اتصالات مشفرة. وكأنه كان إرهاباً عن طريق جهاز التحكم عن بعد.

باول كروكسانك (محلل CNN لشؤون الإرهاب): أرشدوه للذهاب وأخذ أسلحة وسترة واقية من الرصاص من سيارة متوقفة في موقف للسيارات في أحد أحياء باريس.. لأخذ المفاتيح من الإطار الأمامي الأيمن.. لارتداء قفازات عند دخول السيارة حتى لا يترك أي بصمات.. أخبروه بمكان الهجوم وكيفيته.

وبذلك المستوى من التفاصيل، يقول المسؤولون إنه من المرجح أن يهاجم فابيان كلان فرنسا ثانية.