هولاند يبحث مع أوباما الحرب على داعش.. فهل يلعب دور الوسيط مع بوتين وميركل؟

هولاند يبحث مع أوباما الحرب على داعش..

العالم
نُشر يوم الأربعاء, 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 11:18 (GMT +0400). آخر تحديث السبت, 09 ابريل/نيسان 2016; 03:06 (GMT +0400).
1:38

وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى واشنطن من أجل شكر الولايات المتحدة على لدعم الذي قدمته بعد هجمات داعش في باريس، وكذلك لطلب المزيد من المساعدة لمحاربة المسؤولين.

فرانسوا هولاند: الأمر يتعلق بقطع تمويلهم.. مطاردة قياداتهم.. تفكيك شبكاتهم، واسترجاع الأراضي التي يسيطرون عليها.

باراك أوباما: هذه الجماعة الإرهابية البربرية، داعش وعقيدتها الدموية، تشكل تهديداً خطيراً لنا جميعا. لا يمكن التسامح معها. يجب أن تُدمّر، ويجب أن نفعل ذلك معاً.

يأتي اللقاء بأوباما في نفس الأسبوع الذي سيلتقي فيه هولاند برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، والمستشارة الألمانية أنغلا ميركل، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتأتي الزيارة أيضاً في نفس اليوم الذي قصفت وأسقطت تركيا فيه طائرة مقاتلة روسية قرب من الحدود التركية السورية. وهي حادثة تضع الدول الأوروبية المجاورة في توتر أكبر. ويقول الرئيس أوباما إن الحادثة تظهر وجود مشكلة مستمرة مع العمليات الروسية.

باراك أوباما: أعتقد أنه من المهم جداً في الوقت الحالي بالنسبة لنا، التأكد من أن الروس والأتراك يتحدثون مع بعضهم، لكشف ما حدث بالضبط واتخاذ إجراءات للحد من أي نوع من التصعيد.

بالنسبة لسوريا، حض أوباما الأمريكيين على عدم الانقسام بالخوف والذي من الممكن أن يبعد اللاجئين عن الولايات المتحدة. وأشار أوباما أيضاً إلى أن فرنسا وبقيادة هولاند تخطط لاستقبال 30 ألف لاجئ سوري إضافي، خلال العامين المقبلين.