الحكومة الكينية تتهم “فيلق القدس” بالتجسس والتخطيط لهجمات إرهابية: أبوبكر وياسين تدربا بإيران والعراق

كينيا تتهم فيلق القدس بالتجسس وتخطيط هجمات إرهابية

العالم
آخر تحديث الأحد, 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 05:40 (GMT +0400).
1:54

مسؤولو الأمن في كينيا قالوا لـCNN إن الرجلين الكينيين خططا للهجوم على مواقع سهلة الاستهداف مثل الفنادق الغربية التي يكثر فيها السياح ورجال الأعمال والدبلوماسيون.

أبوبكر صديق، ذو التسعة والستين عاما، وياسين سامباي جمعة، ذو الخمسة والعشرين عاما اعترفا بحسب ما قالت الشرطة بالعمل لصالح فيلق القدس، الذي يعتبر القوات الخاصة بالحرس الثوري الإيراني.

مهام الرجلين بحسب ما يزعم تتضمن التجسس لإيران والتخطيط لأعمال إرهابية وتجنيد مخبرين إرهابيين آخرين .

وقال قائد الشرطة الكينية لوسائل الإعلام إن كلا الرجلين سافر إلى إيران بادعاءات كاذبة، حيث خضعا للتدريب على سلك التجسس للتكتيكات العسكرية، مضيفا أن جمعة تدرب مؤخرا في مدينة كربلاء العراقية.

وقال مسؤولون كينيون إن هذا الرجل، مجتبى غانباريان كان حلقة التواصل الإيرانية معهما في فيلق القدس، ويعتقد أنه سافر عبر القارة، بينما تقول الشرطة إنها نسقت مع وكالات استخبارات أخرى في أفريقيا لتحديد تحركاته.

مسؤولو مكافحة الإرهاب هنا لا يزالون يلاحقون شبانا آخرين يعتقد بتجنيدهم من قبل شبكة التجسس، علما أن آخر محاولة هجوم من فيلق القدس في كينيا بحسب المسؤولين كانت في 2012 عندما تم اعتقال إيرانيين بحوزتهما 15 كيلوغراما من المتفجرات في مومباسا. 

وتم الحكم على كليهما بالسجن مدى الحياة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال حينها إنه يعتقد بأنهم كانوا يستهدفون مصالح إسرائيلية في كينيا، وحتى الآن لا توجد ردة فعل من طهران على هذه الادعاءات.