“جوائز بسالة” ومكافآت للشجاعة لمهمات سرية أمريكية ضد داعش

“جوائز بسالة” لمهمات سرية أمريكية ضد داعش

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 10 اغسطس/آب 2016; 01:01 (GMT +0400).
3:05

منح 4 أعضاء من القوات الأمريكية النجمة الفضية، ثالث أعلى وسام للشجاعة، بسبب أعمالهم البطولية في الحرب ضد داعش.

قوات سيلز البحرية الخاصة في تبادل لاطلاق النار ضد 100 من عناصر داعش في العراق.

هذا الفيديو من هاتف محمول يصور مشهداً نادراً لعالم فتاك يعيش فيه أعضاء العمليات الخاصة لم يره العامة سابقاً.

جندي القوات البحرية تشارلز كيتنغ قتل هنا.

عبر ساحة المعركة مع داعش، تشارك قوات العمليات الخاصة الأمريكية في مهمات محفوفة بالمخاطر تبقى ضروب الشجاعة فيها سرية في ملف الحرب ضد داعش.

وعلمت CNN أن هناك أربعة نجوم فضية، وهي ثالث أعلى وشام للشجاعة، للقتال ضد داعش، وهي سرية جداً لدرجة أنه لا توجد أي معلومات عنها إطلاقاً.

ولكن الأدلة على المعارك الأخرى آخذة في الظهور من الوثائق التي حصلت عليها CNN والتي تفصل الجوائز القتالية للمهمات السرية التي لم يصرح عنها أبداً للعامة.

إحدى الوثائق أشارت إلى تفاصيل حصرية عن مداهمة في يوليو لعام 2014 تم الاعتراف بحدوثها بشكل وجيز فقط.

ومنحت النجمة الفضية لطيار مروحية بعد "10 ساعة في مهمة سرية وخطرة جداً داخل أراضي العدو،” إذ أن الطيار حلق لـ "خمس ساعات بعد إصابته بجروح خلال الهجوم الأولي."

المهمة: محاولة قوات البحرية وقوات دلتا الخاصة إنقاذ رهائن أمريكيين أمسك بهم عناصر داعش في الرقة. بما في ذلك الصحافي جيمس فولي الذي قتل في وقت لاحق. أما باقي الأمريكيين فقد تم نقلهم.

ونحن نعرف الآن مدى صعوبة القتال الذي حدث هناك، فقد مُنح جندي بحرية نجمة برونزية لأنه اشترك في "قتال قريب" مع داعش وتمكن من "القضاء على تهديد خطير."

وفي مايو لعام 2015 ظهرت تفاصيل جديدة مهمة حول مداهمة في سوريا للقبض على أحد أبرز عناصر داعش، أبو سياف، الذي قتل في تبادل لإطلاق النار.

في تلك المداهمة، منحت نجمة فضية سراً إلى طيار عسكري نفّذ"مهمة خطرة جداً داخل أراضي العدو" ليلاً. وتابع الطيران لأكثر من ساعة "رغم تعرض طائرته لأضرار كبيرة أثناء الهجوم الأولي."

وحجبت CNN  أسماء الجنود المشاركين بناء على طلب من وزارة الدفاع، لكنها كشفت عن بسالتهم.

بات مولكاهي/ مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية: حوالي 20 في المئة من الأوسمة لا يُبلًغ عنها للعامة، لأن المهمة نفسها تكون سرية أو لأن العضو جزء من قواتنا الخاصة.

وهناك أكثر من 240 وساما للشجاعة في ساحة المعركة منذ 11/9لا تزال سرية.

كما أن الرئيس أوباما قدم سراً ميداليات لقوات البحرية التي قتلت أسامة بن لادن.  العضو السابق جيفري إيغرز كان هناك واستذكر المشهد الاستثنائي.

جيفري إيغرز: أعتقد أنه تواضع من القوات العسكرية التي كانت هناك، أن تحاول توجيه الفضل إلى مكان آخر.