بايدن في أنقرة.. هل تختار أمريكا علاقتها بتركيا أم تُسلم غولن؟

هل تختار أمريكا علاقتها بتركيا أم تُسلم غولن؟

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 24 اغسطس/آب 2016; 04:25 (GMT +0400).
2:46

محاولة عنيفة للإطاحة بالحكومة التركية الشهر الماضي.. أسفر ذلك عن سقوط أكثر من مائتي قتيل، وأشعل أزمة بين حليفين قديمين..

تصر أنقرة أن هذا الرجل، رجل الدين التركي المنفي، فتح الله غولن، الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ عام 1999، دبّر محاولة الانقلاب الفاشلة.

يطالب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الولايات المتحدة بتسليم غولن دون تأخير. ويقول مسؤولون أتراك إن غولن سيكون الحديث الرئيسي خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى أنقرة، الأربعاء.

أحمد هان (محلل علاقات تركيا وأمريكا): "الغرب فشل في اختبار الصدق."

تابع المحلل هان العلاقات التركية الأمريكية لسنوات، ويُصر على أن تعاون الولايات المتحدة بشأن غولن هو مفتاح الحل في الوقت الراهن.

أحمد هان: "على واشنطن أن تدرك أهمية هذه المسألة للعلاقات التركية الأمريكية، وأن تُظهر إلى حد ما بأنها تتخذ هذه المطالب على محمل الجد."

يصر غولن على أنه ليس لديه أي علاقة بمحاولة الانقلاب الفاشلة، ويقول المسؤولون الأمريكيون إنهم ينتظرون أدلة واضحة تدعم تورطه المزعوم.

ولكن بالنسبة للكثير من الأتراك، الذين يتملكهم شعور عميق نحو تاريخ المنطقة، لن يتقبلوا موقف الأميركيين ببساطة.

تقول فاطمة التي كانت في نزهة مع صديقها: "عليهم أن يسلموا فتح الله غولن.. إذا لم يفعلوا ذلك، سيعني هذا أن أمريكا تحميه."

نادر، نجار يصطاد السردين في البوسفور يوم عطلته، يوضح المصير الذي يتمناه لغولن.. ليس هناك داع للترجمة.

أولوية تركيا حالياً هي تنفيذ مجرى العدالة على المنخرطين في محاولة الانقلاب.. ولكن محاربة تنظيم "داعش" هو أولوية أيضاً، بما أن التنظيم هو المشتبه به الرئيسي في تفجير حفل زفاف غازي عنتاب في نهاية الأسبوع الماضي، والذي قُتل فيه أكثر من خمسين شخصا، بينهم العديد من الأطفال.. وهو أيضاً المشتبه به في هجوم مطار أتاتورك الدولي في يونيو/ حزيران الماضي.

تشن تركيا حرباً على مستوى منخفض ضد حزب العمال الكردستاني (PKK) أيضاً، الذي يقاتل لإقامة دولة منفصلة منذ أكثر من ثلاثين عاماً.

وسط صراعهم مع الفوضى بعد محاولة الانقلاب الفاشلة والإرهاب والحرب.. لن يكون لدى المسؤولين الأتراك إلا القليل من الصبر خلال مباحثاتهم مع بايدن.