عشرة أخوة يحافظون على وصية والدهم بعد وفاته في هجمات 11 سبتمبر

قصة 10 أطفال بعد وفاة الأب في هجمات 11 سبتمبر

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 06 سبتمبر/ايلول 2016; 03:00 (GMT +0400).
3:36

كانت أعمار الأخوة تتراوح ما بين 14 و30 عاماً

توماس: "أريد أن أكون محاطاً بذات المجموعة من الأشخاص الذين يشبهون والدي."
جوزيف: "كان بطلي قبل أن يموت، كان بطلي بسبب شخصيته، إنها نعمة أن تكون واحداً من عشرة (أشقاء)، فيكون لديك تسعة أشخاص آخرين مروا بتجربتك ذاتها."
[فقد الأخوة بالومبو والدهم خلال هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001، وبعد 12 عاماً فقدوا والدتهم بسبب مرض السرطان.
قرر العشرة أن يبقوا معاً ويساعدوا في تربية بعضهم
كانت أعمارهم تتراوح ما بين 14 و30 عاماً]
من الجنون أن نعود إلى هنا
انتقلنا عام 2006؟
نعم
نشأنا في هذا المنزل
نعم
كنا نلعب على هذا الطريق ونتبارز هنا
هل تذكر حين لحقتك بعصا الهوكي؟
في 11 سبمتمبر كنا هنا في هذا المنزل، من الجنون أن تفكر أن ذلك كان منذ 15 عاماً، كل ذلك انتهى، أشعر وكأنه حدث بالأمس.
إنه على حاله كل يوم، ولكنك تشعر بالفرق
حين حدث ذلك كنت في الثانية عشرة من عمري، لم أكن قادراً على إدراك الأمر.
توماس بالومبو: نشأنا ووالدنا إلى جانبنا دائماً، كان دائماً معنا.
جوزيف بالومبو: من الأشياء التي تبقى في ذهني دائماً هو إيمانه، كان يشعر أن كثرة أولاده نعمة بالتأكيد.
توماس: جو هو الثالث، وأنا الخامس
جوزيف بالومبو: كان ذلك صعباً بالتأكيد، كيف سنتمكن من الاستمرار من دون والدنا؟ ولكن أعتقد أن إيمان والدتنا، كان يمنحنا القوة.
توماس: كانت أمي مهتمة أكثر بإعطائنا ما يكفي من الحب
جوزيف: قامت أمي بعمل رائع، نسبة للظروف المحيطة، ولكنها ظلت تصارع السرطان لأربع سنوات حتى ماتت عام 2013.
... أحبك وأنا فخور بك بالتأكيد
شكراً
توماس: لطالما قدّرت هذا العمل، ولكني حين بدأت به صرت أُقدّر مدى صعوبته.
في أول يوم عمل لي، كنت أفكر به (والدي) وكيف كان يومه الأول في العمل.
كنت أبذل كل جهدي لأؤدي العمل بأفضل شكل ممكن، فقد كان يقول لي دئماً يجب أن تبذل كل ما في وسعك أياً ما كان العمل الذي تقوم به.
رقمي موجود على خوذتي 10871، وهو رقم والدي خلال عمله، ويعني لي أن أحمل نفس الشارة الكثير.
جوزيف: في ذلك اليوم مات جزء مني، كل ذلك الأمان الذي كنت أشعر به، شعرت وكأنه أُخذ مني. أصبحت أشعر بالخطر دائماً وأن شيئاً ما سيحدث. لا يمكن أن أخاف من ركوب القطار أو العمل على سطح ناطحة سحاب، لا يمكنني أن أجعل ذلك يمنعني من أن أتابع حياتي.
كم هي جميلة هذه الصورة
بعد وفاة أمي، لم يعد وارداً أن ننتقل، كان من المنطقي أن نبقى معاً وأن نكون إلى جانب بعضنا كما كانت ستكون رغبة والدينا.
كم كان عمره في هذه الصورة؟ هل كان أصغر أو أكبر منا؟
لقد ربينا بعضنا، لا بد أنهما كانا سيضحكان
نعم
بالتأكيد كانا سيضحكان، سيقولان انظروا إليهم يحاولون القيام بكل شيء بأنفسهم.
ماريا بالومبو: أعتقد أنهما من ناحية سيكونان مصدومين، ولكنهما سيثقان من ناحية أخرى بأننا سنكون على ما يرام
لم يكن بإمكاننا القيام بأي شيء لو أنهما لا يراقباننا من الجنة.