خوف وغضب من "سجل المسلمين" المحتمل في أمريكا 

خوف وغضب من "سجل المسلمين" المحتمل في أمريكا 

العالم
آخر تحديث الجمعة, 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 02:14 (GMT +0400).
1:33

إنها فكرة تخيف المهاجرين، وهي أنه على الأشخاص الذين يأتون من بعض الدول الإسلامية أن يسجلوا بياناتهم عند دخولهم الولايات المتحدة الأمريكية.

مصدر الفكرة هو هذا الرجل، كريس كوبوك، وزير شؤون الخارجية في ولاية كنساس، وهو صارم فيما يخص قوانين الهجرة ويساعد دونالد ترامب في تشكيل سياسات الهجرة. 

دونالد ترامب، الرئيس المنتخب للولايات المتحدة الأمريكية: 

"خطتي تنهي الهجرة غير الشرعية، وترفض المهاجرين من المناطق المعرضة للإرهاب." 

الفكرة ليست جديدة، إذ تملك أمريكا سجلاً للمهاجرين منذ تسع سنوات، وكان اسمه "برنامج الأمن الوطني لتسجيل دخول وخروج المهاجرين" أو (NSEERS). طُور كريس كوباك هذا البرنامج بشكل كبير، عندما كان يعمل بوزارة العدل. 

كريس كوباك، وزير شؤون الخارجية في ولاية كنساس: 

"أحد الأمور التي فعلناها بعد هجمات 11 سبتمبر في وزارة العدل، هي تطبيق برنامج NSEERS الذي يحدد القادمين من الدول الأكثر خطراً ويطلب منهم أن يراجعونا بعد ثلاثين يوماً."

المهاجرون والمقيمون الذين يأتون من أكثر من 24 دولة، يُطلب منهم أن يسجلوا بياناتهم ويخضعون لمقابلة وتؤخذ بصماتهم ويخضعون للمراقبة خلال وجودهم في أمريكا. 

جميع هذه الدول تقريباً أغلبيتها مسلمة. كوباك يتحدث مع فريق الانتقال السياسي لترامب ليعيدوا استخدام هذه السياسة. يصفها النقاد بـ"سجل المسلمين"، لكن اليوم، في رسالة إلى CNN، قال كوباك: "ليس هناك اقتراح لتسجيل بيانات المسلمين أبداً. النسخة التي ناقشتها هي لغير المواطنين الآتين من أماكن خطرة، بصرف النظر عن ديانتهم."