مصر في الفالنتاين.. عيد السيسي أم عيد الحب؟

مصر في الفالنتاين.. عيد السيسي أم عيد الحب؟

اقتصاد
نُشر يوم الخميس, 13 فبراير/شباط 2014; 10:25 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 07 ابريل/نيسان 2016; 12:25 (GMT +0400).

القاهرة، مصر (CNN)-- خيمت الأحداث السياسية و الاقتصادية و الأمنية على احتفال المصريين بعيد الحب، وانخفض الإقبال على شراء الهدايا والذهاب إلى الحفلات، بينما حلت صور وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي، في لافتات الطرق وكوبري 6 أكتوبر الحيوي.

 ولجأت بعض المحال إلى مواجهة الكساد من بيع الهدايا الحمراء، ببيع بطاقات وميداليات وقلوب للمشير، رغم تظاهرات مناهضة له من أنصار جماعة الإخوان المسلمين منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وينشغل المصريون بما يحدث بالبلاد، لاسيما ما يخص باستكمال خارطة المستقبل، والوضع الأمني والاقتصادي، حيث تمتلئ  الشوارع بالإضرابات والاحتجاجات، في الوقت الذي تزداد فيه معدلات الفقر والبطالة.

وقال أحمد عبد الودود صاحب محل هدايا بحارة اليهود بوسط العاصمة المصرية، القاهرة إن: "الإقبال على شراء  البطاقات والميداليات والأقنعة الخاصة بالمشير تفوق بكثير حجم شراء الورود ودباديب عيد الحب، وهو ما لجأنا إليه لتعويض الكساد الموجود."

وأضاف قائلا:" كل ما يتعلق بالسيسي يكسب، و90 بالمائة ممن يأتون للشراء يعشقون المشير"، لافتا إلى أن "الكثير من الفتيات عندما يرون أي منتج عليه صورة المشير يقولون )هو ده حبيب قلبي(، لذلك قمنا بطباعة البطاقة الجديدة للمشير الخاصة برئاسة الجمهورية، حيث يقبل المصريون على شرائها بشكل غير مسبوق."

وكشف بأنه يبيع للتجار نحو 20 ألف بطاقة يوميا اضافه لما يبيعه هو نفسه للزبائن، لافتا أن حجم الإقبال على هدايا عيد الحب انخفض بنسبة كبيرة عن ما كانت عليه قبل ثورة يناير/كانون ثاني عام 2011.

وقالت  بهيرة جلال صاحبة احد محلات الشوكولاتة بالقاهرة، أن "الفالنتين" هو عيد الشوكولاتة، وهناك إقبال كبير لشرائها بهذه المناسبة، مشيرة بأنها صممت ابتكارات جديدة من ضمنها شوكولاتة المشير.

ورغم انخفاض الإقبال علي شراء الهدايا الحمراء، فان العديد من المواطنين يتداولون عبر الرسائل القصيرة عبارة "أنت مش موجود في الوجود.. إنسان سلبية لا ايجابه ليه" للأشخاص غير المرتبطين وهى جملة شهيرة لأحدى منتقدات المذيع الساخر باسم يوسف والتي ظهرت بحلقة البرنامج السابقة.

وأشارت ريمان وهى تعمل بأحد محلات الهدايا بحي الدقي، إلى وجود إقبال على هدايا عيد الحب، وقالت "الناس لسه بتحب رغم القتل و الدمار--تاجرة هدايا"، إلا أنها أوضحت بان الإقبال انخفض  مقارنة بهذه المناسبة منذ ثلاث سنوات ولكنه أفضل من العام الماضي.

وقال محمود وهو يعمل بأحد محلات بيع الزهور بالمهندسين إن: "الإقبال على الشراء انخفض بنسبة 50 بالمائة"، موضحا  أن الخوف وعدم الشعور بالأمان يسيطر على المواطنين من المكوث لأوقات متأخرة خارج المنزل للاحتفال بعيد الحب، بسبب "الوضع الأمني و تظاهرات الإخوان"، موضحاً بأن عمله ينتهي في العاشرة مساء، مقارنة بالوضع سابقا حيث كان ينتهي من عمله في الثالثة فجرا.

أما المواطن إيهاب حنفي فرأى أن سبب عدم قدرته للذهاب إلى حفلات عيد الحب تعود للوضع الاقتصادي، مشيراً إلى أن الأسعار أصبحت مرتفعة مقارنة بالدخل و الأولويات.

بينما أشار المواطن مؤمن رمضان  إلى أنه : "مفيش فالنتاين الناس قلوبها اسودت-- مواطن مصري"، إذ أصبحوا "يصنفون بعضهم البعض بالخلايا النائمة والإخوان والفلول والطابور الخامس والنشطاء والثوار وعبيد البيادة، فكيف يكون هناك عيد للحب بمصر؟"

بينما قال إيهاب حنفى يعمل مهندس،" تأتيني رسائل نصية عن حفلات عيد الحب، ولا يمكنني الذهاب لمتابعتها رغم اعتزام الكثير من المواطنين لحضورها بسبب الوضع الحالي، فالأسعار أصبحت مرتفعة مقارنة بالدخل و الأولويات.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"مصر في الفالنتاين.. عيد السيسي أم عيد الحب؟","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/02/13","rs_flag":"prod","section":["business",""],"template_type":"adbp:content",}