غولدمان ساكس يعيد إحياء مشروعه للصكوك الإسلامية بعد جدل ديني عطّل إصدارا سابقا

اقتصاد
نشر
غولدمان ساكس يعيد إحياء مشروعه للصكوك الإسلامية بعد جدل ديني عطّل إصدارا سابقا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أشارت تقارير صحفية بريطانية إلى أن مصرف "غولدمان ساكس" الذي يعتبر أحد أكبر البنوك الاستثمارية في العالم، يعتزم خلال الأيام المقبلة مقابلة جهات في الشرق الأوسط لإعادة إحياء مشاريعه لإصدار صكوك إسلامية، ليصبح بذلك ثاني أكبر بنك دولي يدخل سوق التمويل الإسلامية بعد مجموعة HSBC.

وذكرت التقارير أن البنك استعان بمصارف إسلامية ومحلية في الخليج لإدارة الاكتتاب وجمع الطلبات المتوقعة، وذلك بعد ثلاث سنوات على محاولته الأولى لدخول تلك السوق، والتي انتهت بالفشل بسبب الاعتراضات الشرعية على إسلامية الصكوك.

من جانبه، قال الكاتب السعودي المتخصص في التمويل الإسلامي، محمد الخنيفر، الذي كان من بين أبرز منتقدي المحاولة الأولى لغولدمان ساكس لطرح صكوك إسلامية، في سلسلة تعليقات اطلعت عليها CNN بالعربية عبر حسابه بموقع تويتر، عرض فيها خلاصة مقابلات صحفية حول القضية، إن المحاولة الجديدة للبنك "ملفتة للنظر" ولكنه أضاف أنه من المهم معرفة وجهة الاستخدام المتوقعة للصكوك، وما إذا كانت ستستخدم بعمليات البنك التمويلية التقليدية.

من جانبها، ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أن الطرح المرتقب للبنك قد تصل قيمته إلى 500 مليون دولار، على أن تكون مدة الصكوك خمس سنوات، وذكرت الصحيفة أن البنك قام بتسليم معلومات الخميس تشير إلى نيته الاجتماع مع مستثمرين من قطر والإمارات الأسبوع المقبل لبحث القضية.

وكان "غولدمان ساكس" قد سعى عام 2011 لطرح صكوك بقيمة ملياري دولار، إلا أنها أثارت جدلا واسعا وسط تسرب فتاوى تحرّم الاكتتاب بها بدعوى أنها لا تقوم على "المرابحة" بل تعتمد في الواقع على "التورق العكسي" الذي تحرمه المؤسسات المالية الإسلامية في الخليج.

نشر