ماليزيا: لدينا ثالث أكبر قطاع مصرفي إسلامي بعد إيران والسعودية.. والفقراء بحاجة لاهتمام أكبر

اقتصاد
نشر
ماليزيا: لدينا ثالث أكبر قطاع مصرفي إسلامي بعد إيران والسعودية.. والفقراء بحاجة لاهتمام أكبر

كوالالمبور، ماليزيا (CNN) -- قال مسؤولون ماليزيا إن البلاد، التي تمتلك ثالث أكبر قطاع مصرفي إسلامي في العالم بعد إيران والسعودية، قادرة على تحقيق هدف رفع مساهمة القطاع من إجمالي الأصول المصرفية إلى 40 في المائة، في حين دعا أكاديميون البنوك الإسلامية إلى التركيز أكثر على الفقراء.

وقال أحمد مسلان، نائب وزير المالية الماليزي، إن المصرفية الإسلامية في البلاد بحاجة لإجراءات "جريئة" من أجل تسويق منتجاتها ورفع حصتها في السوق المحلية من 25 إلى 40 في المائة من إجمالي الأصول المصرفية في ماليزيا بحلول عام 2020.

وأبدى مسلان تفاؤله بإمكانية تحقيق هذا الهدف، خاصة في ظل النمو الواضح للقطاع، إلى جانب تزايد ثقة غير المسلمين بالتمويل الإسلامي ومنتجاته، وفقا لوكالة الأنباء الماليزية الرسمية.

وحض مسلان المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية على تقديم "منتجات وخدمات متنوعة" من أجل جذب المستهلكين والحيلولة دون انتقالهم إلى مؤسسات مصرفية تقليدية بحثا عن منتجات لا تتوفر إلا لديها. ولدى المصارف الماليزية أصول مالية تبلغ 171 مليار دولار، بنسبة نمو تتجاوز 19 في المائة خلال الفترة ما بين 2004 و2013، ما يجعل القطاع المصرفي الإسلامي في ماليزيا الثالث من حيث الحجم عالميا بعد إيران والسعودية.

من جانبه، قال البروفسور أمير شهرالدين، عميد كلية الاقتصاد والمعاملات بجامعة "سينز إسلام" الماليزية الحكومية، إن على المصارف الإسلامية إيلاء اهتمام أكبر بالفقراء واتخاذ ما يلزم من خطوات من أجل مساعدتهم.

وأضاف شهرالدين، في تعليقات على هامش افتتاح مؤتمر حول المصارف الإسلامية بماليزيا: "الناس يقولون إن منتجات المصارف الإسلامية عالية التكلفة ولا تلائم المجموعات ذات الدخل المنخفض، والمشكلة أن قضية إيصال المنتجات المالية الإسلامية إلى الفقراء لم تعالج بعد."

ولفت شهرالدين إلى أن الناس في ماليزيا، ورغم تطوّر عمليات طرح منتجات للتمويلات الصغيرة، إلا أنهم مازالوا يقصدون المرابين ومبيّضي الأموال غير الشرعيين للحصول على القروض، في حين توفرت تمويلات إسلامية صغيرة للفقراء في العديد من الدول الأخرى، مثل إندونيسيا والسودان وبنغلاديش وباكستان.

نشر