باحث سعودي يرفض انتقادات رجال الدين لاكتتاب البنك الأهلي ويهاجم من يتركه "تورعا"

اقتصاد
نشر
باحث سعودي يرفض انتقادات رجال الدين لاكتتاب البنك الأهلي ويهاجم من يتركه "تورعا"

الرياض، المملكة العربية السعودية (CNN) -- شن حمزة السالم، أستاذ الاقتصاد المالي السعودي والكاتب المتخصص في الأبحاث الاقتصادية، هجوما قاسيا على رجال الدين الذين حرّموا في الأيام الماضية الاكتتاب بأسهم "بنك الأهلي" السعودي، قائلا إن من سيمتنع عن الاكتتاب بحجة "التورع الديني" فسيكون وكأنه "يعبد الشيوخ."

وقال السالم، المعروف بسجالاته الفكرية مع عدد من رجال الدين حول قضايا اقتصادية، في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع تويتر، إن هناك معلومات تشير إلى أن سبب الحملة على البنك – الذي تمتلك الحكومة السعودية حصة كبيرة منه – تعود لرفضه التعاقد مع مكتب استشاري معين.

وهاجم السالم من وصفهم بـ"عباد المشايخ" مستغربا إصرارهم على "قذف مجتمع المسلمين بفاحشة الربا افتراء بلا برهان" وأضاف: "من يتعفف عن اكتتاب الأهلي تورعا فهو يعبد من حيث لا يعلم المشايخ المُحرمين للبنك الذين هم مشايخ سوء على سنة أحبار اليهود ورهبان النصارى" على حد قوله.

يشار إلى الاكتتاب الذي يعتزم البنك السير به الأحد، كان قد أثار ردود فعل شديدة التباين، وقال عضو هيئة كبار العلماء السعودية، الشيخ عبدالله المطلق، إنه يحرّم الاكتتاب نظرا لما في البنك من "معاملات محرمة".

كما برزت مواقف مماثلة من عدد من رجال الدين، على رأسهم الداعية، ناصر العمر، وإمام الحرم، سعود الشريم، علاوة على يوسف الشبيلي ومحمد العصيمي وسليمان الماجد، والشيخ سعد الخثلان، عضو هيئة كِبار العلماء والأستاذ بكلية الشريعة.

وكان وزير المالية السعودي، إبراهيم العساف، قد أعلن نهاية فبراير/شباط الماضي عن صدور توجيه ملكي لبيع صندوق الاستثمارات العامة لنسبة تعادل 25 في المائة من رأس مال البنك الأهلي، وتبع ذلك موجة من ردود الفعل بين رجال الدين بسبب الشق التقليدي في عمل المصرف.

من جانبه، أصدر البنك بيانا نقلته الصحف السعودية الصادرة الثلاثاء، أكد فيه نيته بدء الاكتتاب الأحد في 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، على أن يستمر لمدة أسبوعين بسعر 45 ريالا سعوديا للسهم الواحد، متوقعا أن يشهد الاكتتاب الذي يرجح أن يكون الأكبر بتاريخ السوق السعودية مع حصيلة تصل إلى ستة مليارات دولار، إقبالاً كبيراً من الجمهور.

نشر