روسيا تحل محل السعودية كثالث أكبر مُنفق على التسلح بالعالم

اقتصاد
نشر
روسيا تحل محل السعودية كثالث أكبر مُنفق على التسلح بالعالم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يبدو أن التوترات الدولية والمشاركة القتالية في عدد من الجبهات مؤخرا دفعت روسيا للزيادة الإنفاق العسكري بشكل واضح مؤخرا، إذ أظهر تقرير دولي أن موسكو باتت الآن تحتل المركز الثالث على صعيد الإنفاق العالمي على التسلح، متجاوزة السعودية.

وبحسب تقرير "معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام" في السويد، فقد أنفقت روسيا 69.2 مليار دولار عام 2016 على التسلح، وذلك بزيادة تعادل 5.9 في المائة، لتحل بالمركز الثالث لجهة الإنفاق العسكري خلف الولايات المتحدة والصين.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد كشف عام 2011 عن خطط لإنفاق أكثر من 20 ترليون روبل (360 مليار دولار) لتحديث المعدات العسكرية القديمة لدى الجيش الروسي على أن تُنفق تلك الأموال ضمن خطة تمتد حتى عام 2025.

ولكن خطط بوتين تعثرت عام 2015 بسبب الركود الاقتصادي وتدهور أسعار صرف الروبل، وبسبب تراجع الإنفاق تقدمت المملكة العربية السعودية على روسيا التي حلت آنذاك في المركز الرابع، غير أن التحسن الأخير في الاقتصاد الروسي وعودته للنمو في الربع الرابع من 2016 أعطى دفعة جديدة لمشاريع الكرملين.

وتشارك روسيا في القتال الدائر في سوريا ولديها قواعد عسكرية عاملة في البلاد، وتواجه موسكو عقوبات اقتصادية أوروبية وأمريكية عليها بسبب ضمها منطقة القرم عام 2014 بعد صراع مع أوكرانيا.

وكانت السعودية قد خفّضت إنفاقها العسكري بقرابة 26 مليار دولار، ما دفعها إلى المركز الرابع عالميا، في حين أن الولايات المتحدة ظلت الدولة الأكثر إنفاقا على المجالات العسكرية لتسجل 611 مليار دولار خلال 2016 بينما حلت الصين ثانية مع 215 مليار دولار.

نشر