الرئيس التونسي يعطي أوامره للجيش بحماية منشآت الثروات الطبيعية

اقتصاد
نشر
الرئيس التونسي يعطي أوامره للجيش بحماية منشآت الثروات الطبيعية

تونس (CNN)—  أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي عن تولي الجيش مسؤولية حماية موارد إنتاج النفط والفوسفات والغاز، بما أن القوات الأمنية "مرهقة بسبب تعدد المهام الموكلة إليها"، مشيرًا أنه جرى الاتفاق على إعادة هيكلة وزارة الداخلية لهذا الغرض.

وقال السبسي في خطاب وجهه للشعب التونسي اليوم الأربعاء، إن هذا القرار يبقى خطيرا، لكن اتخاذه "أضحى حتميا بسبب تعدّد محاولات تعطيل الإنتاج"، مضيفا أن تونس ماضية في حماية حق التظاهر، لكن شرط عدم المساس بحقوق الغير.

ويأتي خطاب السبسي في ظرفية تستمر فيها الاحتجاجات للمطالبة بالتنمية والتشغيل، ففي الأيام القليلة الماضية، أوقف محتجون العمل في الحقول النفطية بمدينة تطاوين بأقصى الجنوب ومنعوا مرور الشاحنات، كما سبق لمحتجين أن أوقفوا عمل شركة للغاز في جزيرة قرقنة بالجنوب.

وأعلنت الحكومة مؤخرا أن عائدات إنتاج المحروقات تراجعت إلى 2.4  مليار دينار (مليار دولار) عام 2016، مقابل 6.7 مليار دينار (2.8 مليار دولار) في 2012، كما أعلنت شركة أو إم إفي النمساوية العاملة بالجنوب التونسي أنها سرّحت حوالي 700 عامل ومتعاقد في تونس كإجراء احترازي.

وفي تفاعل سريع مع خطاب الرئيس، أعلنت مؤسسة الجيش، عبر الناطق الرسمي باسمها، أنها ستبدأ حماية جميع المنشآت الإنتاجية في أقرب وقت بتنسيق مع وزارة الداخلية.

وقدم السبسي عددا من الأرقام المشجعة في خطابه اليوم، ومن ذلك ارتفاع نوايا الاستثمار الخارجي إلى 21 بالمئة وتطور نوايا الاستثمار في القطاع الصناعي بـ56 بالمئة وحصول البلاد على التزامات مالية بالاستثمار تصل إلى 34 مليار دينار، زيادة على ارتفاع إنتاج الفوسفات بـ45 بالمئة، وارتفاع نسبة السياح الوافدين على تونس خلال الأشهر الأخيرة بـ34 بالمئة.

ووعد السبسي أن تتجاوز نسبة النمو في أقرب الآجال واحد بالمئة، مشيرا كذلك إلى أن صندوق النقد الدولي تعهد بمواصلة دعم الاقتصاد المحلي، كما أشار إلى نتائج عقد الكرامة، وهو برنامج أعلنته الحكومة لتشغيل الشباب، داعيا أبناء البلد إلى الصبر أكثر على الحكومة.

نشر