موسك يكشف عن صفقة استحواذ على "تسلا" ترفع قيمتها إلى 71 مليار دولار

اقتصاد
نشر
إيلون موسك

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- يدرس ايلون موسك، الرئيس التنفيذي وأكبر المساهمين بشركة تسلا، التي تعمل في إنتاج السيارات الكهربائية، تحويل تسلا إلى شركة خاصة، وأنه تلقى عرضاً للاستحواذ على الشركة يقدر قيمتها بـ71 مليار دولار.

تعني هذه الخطوة، التي أعلن عنها موسك عبر حسابه على تويتر،الثلاثاء، أن صفقة استحواذ قد تتم على الشركة عن طريق تقديم عرض لشراء أسهم المساهمين الحاليين من السوق، وشطب أسهمها من أسواق المال.

قال موسك، إنه حصل على تمويل من مشتري خاص، وأشار ضمناً إلى أن العرض الذي حصل عليه يقدر سهم تسلا بنحو 420 دولار.وقفزت أسهم الشركة في أعقاب تقرير لصحيفة فاينانشيال تايمز، قالت فيه إن المملكة العربية السعودية استحوذت، عن طريق صندوقها السيادي، على حصة ضخمة من أسهم شركة تسلا.

وأوقفت إدارة البورصة الأمريكية التداولات على سهم تسلا، وطالبتها باصدار بيان رسمي لتوضيح ما ذكره رئيسها التنفيذي وما تداولته الصحف عن صفقة محتملة. 

بهذا السعر الذي أعلن عنه إيلون موسك، ترتفع القيمة الإجمالية لشركة تسلا إلى 71 مليار دولار، مقارنة بـ 58 مليار دولار قيمتها قبل التغريدة، والقيمة الجديدة تزيد بالفعل عن جنرال موتورز أو فورد، وهي شركات منتجة للسيارات التقليدية، وتتسم بكبر حجمها وارتفاع أرباحها بشكل كبير مقارنة بتسلا.

وقبل تغريدة إيلون موسك، كان سهم تسلا يتداول على سعر 342 دولار، وارتفع السهم بنسبة 9 بالمائة في جلسة اليوم.

في تغريدات تالية  قال موسك إنه يأمل أن يظل كل المستثمرين الحاليين مع تسلا حتى لو تحولت إلى شركة خاصة، وأنه سيكون على استعداد لتاسيس صندوق يسمح بذلك.

وكشف موسك أنه سيحتفظ بحصة تبلغ 20 بالمائة تقريبًا في الشركة إذا تحولت إلى خاصة وتمت صفقة البيع، واستبعد أن يحصل هو أو أي من المستثمرين الحاليين على حصة تصويتية مسيطرة بعد عملية الاستحواذ.

حققت تسلا أرباحاً محدودة في فصلين فقط منذ أن أصبحت شركة عامة في 2010، وتعهدت بأن تحافظ على تحقيق أرباح منتظمة إعتباراً من النصف الثاني من العام الجاري.

أنفقت شركة تسلا الكثير من المال من أجل انتاج الموديل الثالث من سياراتها الكهربائية، أرخص سياراتها سعراً على الإطلاق، وتصاعدت خسائر الشركة في العالم الماضي مما أثر على أداء السهم الذي عانى بشدة من هذا الأمر.

نشر