سويسرا تأسف للعقوبات وتحث شركاتها على مواصلة العمل في إيران

اقتصاد
نشر
سويسرا تأسف للعقوبات وتحث شركاتها على مواصلة العمل في إيران

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- عارضت الحكومة السويسرية العقوبات التي فرضتها الإدارة الأمريكية على إيران، وحثت شركاتها، الخميس، على مواصلة علاقاتها التجارية مع طهران.

وبحسب الإذاعة السويسرية (سويس إنفو)، أعربت الحكومة السويسرية عن أسفها للوضع "المتدهور" فيما يتعلق بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران ، لكنها توصي بأن تواصل الشركات السويسرية علاقاتها التجارية مع إيران على أساس مستنير.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، الشركات التي ستواصل العمل مع إيران، بعد بدء سريان عقوبات جديدة على طهران، بأنها لن تعمل في الولايات المتحدة.

وتستهدف العقوبات منع إيران من التعامل بالدولار الأمريكي وحظر تجارة المعادن والفحم والصناعية وقطاع السيارات.

وتعهدت الدول الأوروبية التي تأمل في إقناع طهران بمواصلة التعامل مع الاتفاق النووي، الذي خرجت منه الولايات المتحدة مايو /أيار الماضي، وحثت شركاتها على عدم الانسحاب من إيران، وتعهدت بحجمايتها وفقاً لقانون "المنع"، إلا أنه ثبت صعوبة هذا الأمر، حيث بدأت الشركات الأوروبية التخارج من إيران حتى لا تفقد أعمالها بالولايات المتحدة.

وقال فابيان مينفيش، من وزارة الدولة للشؤون الاقتصادية : "قرارات الولايات المتحدة بشأن العقوبات لا تؤثر على الوضع القانوني في سويسرا فيما يتعلق بإيران"، وأضاف أن العقوبات على إيران تجعل الأمور تتدهو بها مجدداً.

وشدد مينفيش على أن الحكومة ستدافع عن المصالح الاقتصادية السويسرية ، وأنها توصي الشركات بمواصلة علاقاتها التجارية مع إيران ، بحسب ما تراه ملائماً لها".

كانت شركة نستله، أحد أكبر شركات المواد الغذائية بالعالم، والتي تتخذ من سويسرا مقارً لها، قد قالت يوم الثلاثاء إنها لا ترى تأثيراً مباشراً للعقوبات الأمريكية على أعمالها بإيران، وإنها ستواصل إنتاج حليب الأطفال والحبوب وكذلك المياه المعبأة في طهران.

وتمتلك "نستله" مصنعين بطهران، أحدهما في "قزوين" ينتج حبوب وحليب الأطفال الرضع، والآخر للمياه في "بولور"، ويعمل بها نحو 818 موظفاً.

نشر