كيف يمكن لترامب تدمير طموحات مؤسس تسلا؟

اقتصاد
نشر
كيف يمكن لترامب تدمير طموحات مؤسس تسلا؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تسعى الحكومة الأمريكية لتحجيم الاستثمار الأجنبي في الشركات، الأمر الذي قد يمثل تحديا لطموحات إيلون ماسك مؤسس شركة تسلا بتحويلها لملكية خاصة وإلغاء إدراجها في البورصة.

وقال ماسك في تغريدة له على موقع "تويتر" إن صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية حريص على المساعدة في تمويل صفقة لشراء شركة السيارات الكهربائية من البورصة.

قد يهمك أيضا| مؤسس "تسلا": "الأسوأ" لم يأت بعد

يأتي هذا قبل أن يوقع الرئيس دونالد ترامب على مشروع قانون يمنح الحكومة الحق في تحديد الدول الأجنبية وكذلك الشركات التي يحق لها الإستثمار في الشركات الأمريكية.

وتمتلك تسلا، بفضل بطارياتها الكهربائية بعيدة المدى، والميزات المتطورة للسيارات ذاتية القيادة، نوع من التكنولوجيا التي تحرص الحكومة على حمايتها.

ومن الآن، سيكون للجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة " CFIUS" المزيد من القوة لفحص الصفقات، حتى عندما يشتري المستثمر الأجنبي حصة أقلية.

وتمتلك اللجنة الحق بالتوصية لرئيس اللباد بإعاقة بعض الصفقات لأسباب تتعلق بالأمن القومي، وهو الأمر الذي حدث 5 مرات فقط منذ عام 1975، وكان آخرها في وقت سابق من العام الجاري، عندما منع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاستحواذ  العدائي على شركة كوالكم بقيمة 117 مليار دولار من قبل شركة Broadcom في سنغافورة.

ففي عام 1990 منع الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش استحواذ شركة طيران صينية على شركة مامكو للتصنيع، وفعلها الرئيس السابق باراك أوباما مرتين عندما منع استحواذ شركة رالز الصينية في 2012 من الاستحواذ على شركة أوريجون لمزارع الرياح.

كما منع أوباما استحواذ شركة ذات روابط حكومية في الصين على شركة أشباه الموصلات أيكسترون في 2016 ، وفعلها ترامب للمرة الأولى في 2017 عندما منع شركة حكومية صينية من الاستحواذ شركة أشباه الموصلات لاتيس.

المملكة العربية السعودية بشكل عام كانت مستثمر غير مباشر في الشركات الأمريكية عبر حصص أقلية، على الرغم من أنها اشترت 100٪ من أكبر مصفاة للنفط في البلاد العام الماضي في صفقة استثنائية.

وغير متوقع أن تشتري السعودية أغلبية تسلا، حتى لو نجح ماسك في جعل الشركة خاصة، لكن حتى حصة سعودية مؤثرة يمكن أن تثير المخاوف في ظل الرقابة الحكومية الموسعة، الأمر الذي يرجع بالأساس إلى أن الشركة لديها تكنولوجيا متطورة، كما تقول جولي مايرز وود ، الرئيس التنفيذي لشركة "ريبورتبوست سوليوشنز"، وهي شركة استشارية للأمن والمراجعة.

وأضافت وود في تصريح لـCNN أنه من الصعب معرفة حجم التهديد الذي يمثله استحواذ السعودية على حصة من تسلا، لكن هذا هو نوع المعاملات قد يجذب إهتمام إدارة ترامب.

وقال لورنس وارد، الخبير في قانون الأمن القومي وشريك في شركة المحاماة دورسي أند ويتني، إن الاستثمار الأجنبي في تسلا سيؤدي إلى مراجعة لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة  CFIUS.

وقال إنه بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة، فإن الحكومة مهتمة بحماية التقنية خلف بطاريات الليثيوم طويلة المدى وألواح الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى البيانات حول السائقين.

من ناحية أخرى تراجعت أسهم تسلا بعد أن قال رئيسها التنفيذي ماسك إنه يعمل لفترات طويلة ويعتمد على عقار الأرق Ambien للنوم.

وهبط السهم بنسبة 8٪ اليوم الجمعة، وانخفض بأكثر من 20٪ منذ اليوم الذي قام فيه ماسك بالتغريد عن حصوله على تمويل لجعل الشركة خاصة وإلغاء إدراج تسلا من البورصة.

في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، قال ماسك إن السنة الماضية "كانت الأكثر صعوبة وألما" في حياته المهنية. وقال إنه يعمل 120 ساعة في بعض الأسابيع ويواجه صعوبة في النوم.

نشر