اتفاق كويتي عراقي ينهي أزمة حقول النفط المشتركة

اقتصاد
نشر
وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وقع وزير النفط الكويتي، بخیت الرشیدي، أن تبرم بلاده اتفاقا مع العراق، بشأن حقول النفط المشتركة بين البلدين، قبل نهاية العام الحالي 2018.

وقال الوزير في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا" الأربعاء، إن الاتفاق سيتضمن أيضا، عملية استيراد الكويت الغاز الطبيعي من العراق.

وأضاف الرشیدي في تصريح صحفي خلال تفقده محطة الدوحة الشرقية لتوليد القوى الكهربائية: "الكويت والعراق في طور اختيار مستشار عالمي لدراسة مشروع الحقول المشتركة".

وأكد أن "الأمور مع الاشقاء في المملكة العربية السعودية تسير بخطى ثابتة ونتوقع قريبا عودة الانتاج في المنطقة المقسومة".

وتمتد مجموعة من حقول النفط، على جانبي الحدود بين الكويت والعراق، والتي حددها قرار أصدرته لجنة مشكلة من الأمم المتحدة عام 1993، وتقع في شمال الكويت مجموعة من الحقول النفطية، أهمها "الروضتين"، و"بحرة"، والصابرية"، وفي جنوب العراق تقع حقول "الزبير"، و"القرنة" و"جزيرة مجنون".

ويوجد حقل مهم يمتد عبر أراضي البلدين، من الشمال إلى الجنوب، غرب منفذ "صفوان — العبدلي"، يطلق عليه الكويتيون اسم "الرتقة"، فيما يسميه العراقيون "الرميلة"؛ ويعد الاتفاق على هذا الحقل من أهم صعوبات التعاون النفطي بين البلدين.

ولطالما أثارت حقول النفط المشتركة بين الكويت والعراق، جدلا حول أحقية أي من الطرفين في عوائد تلك الحقول، وسبل الاستثمار فيها.

نشر