مسؤول مصري: لا أبعاد سياسية وراء تغريم "بي ان سبورتس"

اقتصاد
نشر
مسؤول مصري: لا أبعاد سياسية وراء تغريم "بي ان سبورتس"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- شدد الدكتور أمير نبيل، رئيس جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية المصري، في تصريحات خاصة لموقع CNN بالعربية، على أن القرارات التي اتخذها الجهاز تجاه شركة بي ان سبورتس لا علاقة لها بجنسية الشركة القطرية وليست لها أية أبعاد سياسية.

أضاف المسؤول المصري إن القرارات والأحكام القضائية جاءت لحماية المنافسة وضبط السوق وضمان إتاحة الحقوق الرياضية بشكل لا يخلق احتكارا.

وقال نبيل إن الحكمين القضائيين اللذين أيدتهما محكمة الاستئناف أمس الثلاثاء، يقضيان بتغريم شركة بي ان سبورتس ورئيسها 800 مليون جنيه، تعادل 44.5 مليون دولار، لمخالفة الشركة أحكام قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية.

وأوضح أن شركة بي ان سبورتس لديها في مصر ما يمكن السلطات من تحصيل مبالغ الغرامات المفروصة عليها، سواء من الاشتراكات التي تحصل عليها وكذلك من حصيلة الإعلانات التي من الشركات والجهات المعلنة من مصر.

وأرجع هذه الغرامات لعدم تنفيذ الشركة الخطوات التي طالبها بها الجهاز في يناير 2017 وتصحيح أوضاعها، حتى لا تتعرض لعقوبات مشددة، حيث خالفت أحكام القانون عندما قطعت الإرسال عن المشتركين الذين يتلقون قنوات الشركة عبر القمر نايل سات بغرض إجبارهم لتحويل أجهزتهم إلى القمر سهيل سات، كما ربطت بيع البطولات الدورية بعضها بعضًا، رغم أن كل بطولة تمثل بطبيعتها منتجًا منفصلًا وغير مرتبط بغيره من البطولات، فضلًا عن ربط بيع البطولات الموسمية كبطولة اليورو بالبطولات الدورية، الأمر الذي لا يمثل فقط حرمان المشاهد من حقه في اختيار البطولات التي يرغب مشاهدتها، بل يجبره أيضا على الاشتراك في مشاهدة بطولات لا يرغب فيها وتحميله تكلفة لا تتناسب مع احتياجاته.

كان الجهاز قد دعا الشركة للتنويه على المشتركين بإمكانية استمرار مشاهدة باقتهم من خلال القمر نايل سات أو سهيل سات دون تمييز، مع وضع منشور بمنافذ بيع وخدمة عملاء القناة في مكان واضح لتوعية المشتركين وأحقية العملاء الذين أُجْبِرُوا على التحويل استرداد قيمة ما دفعوه، كما ألزمها بتخصيص قنوات يحق للمشاهدين الاشتراك بها على أساس البطولات التي يرغبون في متابعتها، وتقليل المدة الزمنية للاشتراك، وعدم الربط بين البطولات الدورية أو الموسمية، وهي ممارسات يتم تطبيقها في معظم دول العالم، وسبق ان اتبعتها شبكة ART من قبل، لضمان حرية الاختيار للمشاهد وفقًا لإمكانياته واهتماماته.

وأكد الدكتور أمير نبيل أن الجهاز أدى دوره بالكامل لحماية المواطنين المصريين المشتركين في شبكة بي ان سبورتس.

وعاود رئيس جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية التأكيد على بطلان الاتفاق بين شركة بي ان سبورت والشركة المصرية للقنوات الفضائية "سي ان اي"، التي تقوم بإذاعة وتشفير المباريات الرياضية لعدم تنفيذ الشبكة القطرية قرارات الجهاز المتعلقة بازالة المخالفات العديدة في حق المواطن والاقتصاد المصري، رغم ان قرارات الجهاز ملزمة وغير قابلة للطعن عليها، لأن هذا الاتفاق بين الشركتين يعد آلية لتنفيذ ممارسات احتكارية بحسب المادة رقم 20 من قانون الجهاز.

وتابع قائلا :" استمرار بث قنوات بي ان سبورتس في مصر يعد مخالفة في حد ذاته لعدم احترامه للقوانين المصرية".

وقال الدكتور أمير نبيل إن شركة بي ان سبورتس لم تحصل على تراخيص رسمية للعمل في مصر ولا في المملكة العربية السعودية، لذلك أصدرت السلطات السعودية مؤخرا قراراً يقضي بأن الشركة تبث محتوى مخالف للقانون، مضيفا أن الجهاز المصري ليس الوحيد الذي اتخذ مثل هذه القرارات، فجهاز المنافسة الكويتي يدرس حالياً شكويين ضد الشبكة نفسها، لأنها لا تملك إذنا مسبقا من السلطات الكويتية لاحتكار بث المباريات داخل الدولة، كما اعتبرت الشكوى الثانية أن ما تقوم به بي إن سبورت يعد ممارسات احتكارية تجرمها القوانين الكويتية.

نشر