ما الذي توصل إليه اجتماع "أوبك" في الجزائر بشأن سوق النفط؟

اقتصاد
نشر
ما الذي توصل إليه اجتماع "أوبك" بالجزائر بشأن سوق النفط؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- اختتمت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها من المنتجين المستقلين اجتماعهم في العاصمة الجزائر، الأحد، دون اتفاق على زيادة إضافية في الإمدادات، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وقال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إنه لا يوجد اتفاق بخصوص رفع إنتاج الخام حتى الآن، مضيفا أن "أوبك" تحرص على الحفاظ على  استقرار سوق النفط العالمية.

وأوضح في تصريحات صحفية على هامش أعمال الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي لأعضاء منظمة "أوبك" وشركائها، أن السعودية "لا تؤثر على الأسعار".

وعبر الفالح عن ارتياحه للعمل الذي تم بين المنتجين في "أوبك" وخارجها قائلاً: "أبقى واثقا بأن البترول المعروض سيكون متوفرا في السوق النفطية  العالمية بشكل كاف من خلال اتخاذ الإجراءات الملائمة على الأمد البعيد".

وقال بخيت الرشيد، وزير النفط والكهرباء الكويتي، إن أعضاء المنظمة اتفقوا على الالتزام بتنفيذ اتفاق خفض الانتاج بنسبة 100%، وفقا لوكالة الأنباء الكويتية.

يذكر أن دول منظمة أوبك وشركائها من المنتجين خارج المنظمة، وعلى رأسهم روسيا، اتفقوا في ديسمبر/كانون الأول عام 2016 بفيينا على خفض الإنتاج ب1،8 مليون برميل يوميا  ابتداء من يناير/ كانون الثاني 2017.

وتم تمديد اتفاق فيينا - الذي ساهم بدور كبير في تحسين مستويات الأسعار إلى أكثر من 70 دولار للبرميل- حتى نهاية العام الجاري.

وانطلقت، الأحد، أعمال الاجتماع العاشر للجنة الوزاریة المشتركة لمراقبة تنفیذ اتفاقیة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لبحث سبل تحقیق استقرار سوق النفط بما یصب في صالح المنتجین والمستھلكین ویضمن الحفاظ على توازنه.

من جانبه قال الأمین العام لمنظمة (أوبك) محمد سنوسي باركیندو، إن المنظمة لیست كیانا احتكاریا بل ھي أرضیة شاملة تعمل في حوار وشفافیة لصالح المنتجین والمستھلكین من أجل استقرار أسعار النفط". بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية.

وأضاف : "العمل الذي تقوم به المنظمة ھو عمل جماعي لأن الكل یعمل من أجل مصلحة الجمیع لتقریب وجھات نظر الشركاء وتطبیق بیان التعاون".

وشدد باركیندو، على أھمیة مواصلة التعاون والتشاور من أجل بناء جسور متینة بین المنتجین والمستھلكین.
من جھته دعا وزیر الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، إلى توحید الجھود بین جمیع المنتجین من أجل بلوغ النتائج المرجوة لضمان سوق متوازن.

نشر