وزير سوري: دمشق ستمنح الشركات الإيرانية الأولوية في عقود إعادة الإعمار

اقتصاد
نشر
وزير سوري: دمشق ستمنح الشركات الإيرانية الأولوية في عقود إعادة الإعمار

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)--أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري، الدكتور محمد سامر الخليل، أن بلاده ستعطي الأولوية في عقود مشاريع إعادة الإعمار في سوريا، للشركات الإيرانية سواء كانت على المستوى الحكومي، أو على مستوى القطاع الخاص.

ودعا الخليل، إلى فتح حسابات متبادلة وبنوك مشتركة بين البلدين، مشيراً في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إلى أهمية التعاون بين المصرفين المركزيين في سوريا وإيران، وخاصة مع استقبال توقيع اتفاقية التعاون الاقتصادي.

وفي سياق متصل، وقعت سوريا وإيران، الأحد، في طهران، بالأحرف الأولى، اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد بين البلدين.

ووقع الاتفاقية وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية رئيس الجانب السوري في اللجنة الاقتصادية الوزارية المشتركة بين البلدين الدكتور محمد سامر الخليل ووزير الطرق وبناء المدن محمد إسلامي رئيس وفد بلاده في اللجنة.

وقال الخليل خلال جلسة التوقيع، "ننتظر أن يرتقي التعاون في المجال الاقتصادي بين البلدين، إلى مستوى العلاقات في المجالات الأخرى"، لافتاً إلى الأهمية البالغة للمرحلة الراهنة التي يتم فيها توقيع الاتفاقية كونها تتزامن مع انتصار سورية على الإرهاب.

وأضاف "بالتوازي مع انتصارنا في الحرب نسطر اليوم في المجال الاقتصادي تعاوناً كبيراً بين سورية وإيران".

وأوضح الخليل أن توقيع الاتفاق يشكل تعاوناً شاملاً على المستوى المالي والمصرفي سيتيح فرصة كبيرة للشركات الإيرانية لأن تكون حاضرة في مجال الاستثمار في سورية، كما أن هذه الاتفاقية تسهم في تسهيل التبادلات التجارية وتذليل العقبات التي تحد من تطوير التعاون.

من جانبه، أكد وزير الطرق وبناء المدن محمد إسلامي، أن العلاقات التاريخية بين البلدين باتت الآن في أهم منعطفاتها، موضحاً أن جميع الجهود المبذولة والإجراءات من قبل حكومتي وشعبي البلدين وتعاونهما الواسع ستؤدي إلى تحقيق الأمن المستدام والسلام في المنطقة، وتحقيق حياة كريمة للشعبين.

نشر