ماذا يعني دمج ماسنجر وانستغرام وواتس آب للمستخدمين؟

اقتصاد
نشر
ماذا يعني دمج ماسنجر وانستجرام وواتس آب للمستخدمين؟

نيويورك، الولايات المتحدة (CNN) -- تعتزم شركة فيسبوك دمج المنصات الـ3 التابعة لها، واتس آب وانستغرام وماسنجر وفقاً لتقرير صادر عن صحيفة "نيويورك تايمز"، ولكن ماذا يعني ذلك للمستخدمين؟

من المرجح أن تبقى الخدمات الـ3 تطبيقات منفصلة، ولكن البنية التحتية وراء الكواليس ستكون هي ذاتها، فحتى مع الحد الأدنى من التغييرات على السطح، قد يكون لهذه الخطوة تأثير على مليارات الأشخاص الذين يستخدمون هذه الأدوات.

فعلى سبيل المثال، يمكن السماح للشركة بإنشاء ملف شخصي واحد للمستخدم من تطبيقاتها المختلفة لاستهداف الإعلانات بشكل أفضل، ويمكن للتطبيقات أيضًا الحصول على تشفير شامل، والذي يحمي الرسائل من الاختراق من خارج الأشخاص خارج المحادثة، وفقًا لفيسبوك.

وقال متحدث باسم فيسبوك في بيان: "نعمل على جعل المزيد من منتجات المراسلة الخاصة بنا مشفرة من البداية إلى النهاية، والنظر في طرق لتسهيل الوصول إلى الأصدقاء والعائلة عبر الشبكات". 

يقدر فيسبوك أن 2.6 مليار شخص يستخدمون الآن فيسبوك وماسنجر وواتس آب وانستغرام شهريا، وفقًا لأحدث تقرير لنتائج الأعمال، بالإضافة إلى ذلك، يستخدم أكثر من ملياري شخص حول العالم واحدا على الأقل من هذه التطبيقات المملوكة لفيسبوك يوميًا في المتوسط.

وقالت ديبرا أهو ويليامسون، المحللة الرئيسية في شركة الأبحاث eMarketer، إنه من المحتمل مشاركة البيانات بين التطبيقات كنتيجة لهذه الخطوة، وقد يسهّل ذلك على فيسبوك تتبع أنشطة المستخدمين عبر مجموعة تطبيقاته واستهداف الإعلانات بشكل أكثر فعالية.

وبالنسبة للمستخدمين، فإن زيادة مشاركة البيانات قد تعني أيضًا أن المعلومات حول أنشطتهم على واتس آب سترتبط بما يقومون به على باقي التطبيقات الثلاث الأخرى.

 وقال ويليامسون: "إذا لم يعتقد المستخدمون أن فيسبوك وتطبيقات المراسلة الخاصة بها كانت كلها نفس الشركة ، فسيكون عليهم مواجهة هذه الحقيقة الآن".وتابع قائلا: "تدل الحياكة بين تطبيقات المراسلة معًا على أن فيسبوك تريد أن تمارس مزيدًا من التحكم فيها، وقد يؤدي ذلك إلى المزيد من النزاعات التنفيذية الداخلية".

منذ أن استحوذت فيسبوك على كل من واتس آب وانستغرام، ظل الكيانان مستقلان نسبيًا، ومع ذلك، زادات أهمية كلتا المنصتين للشركة، حيث عانى فيسبوك من الأخبار المزورة، والتدخل في الانتخابات الخارجية، وكذلك فضائح الخصوصية.

وفي عام 2014 استحوذت فيسبوك على واتس آب، وغادر المدير التنفيذي ومؤسسها المشارك جان كوم الشركة في مايو/أيار 2018، حيث استقال بعد اختلافه مع إدارة فيسبوك منهجها في البيانات الشخصية والتشفير.

وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي، ترك مؤسسا شركة انستغرام مايك كريجر وكيفين سيستورم الشركة أيضا، بعد حدوث صدام مع المدير التنفيذي مارك زوكربرغ حول اتجاه تطبيق مشاركة الصور، وذلك بعد 6 سنوات من الاستحواذ عليها من قبل فيسبوك عام 2012.

وتعتقد  جيسيكا ليو، كبيرة المحللين في شركة الأبحاث فورستر، أن دمج المنصات الثلاث سيؤدي إلى تغير تجربة المستخدم قليلاً .

وقالت ليو: "أنا على يقين من أن معظم المستخدمين لن يلاحظوا ولن يفكروا مرتين في هذا الأمر" ، وأضافت: "كما هو الحال ، فأنت تحصل بالفعل على اقتراحات لاضافة أصدقاء جدد في انستغرام من فيسبوك ، كما أن فيسبوك يوجهك إلى تطبيق ماسنجر عندما تحتاج لإجراء مكالمة مع مستخدم آخر لفيسبوك.
 

نشر