مركز أبحاث أمني يحذر بريطانيا من شبكات هواوي الصينية لتكنولوجيا 5G

اقتصاد
نشر
مركز أبحاث أمني يحذر بريطانيا من شبكات هواوي الصينية لتكنولوجيا 5G

هونغ كونغ (CNN)-- تواجه شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة "هواوي" هجومًا جديدًا، بينما تحاول إقناع حكومة المملكة المتحدة بالسماح لها بالمساعدة في بناء شبكات 5G فائقة السرعة في البلاد.

ووسط تقارير عن أن كبار المسؤولين في الأمن السيبراني البريطاني واثقون من قدرتهم على إدارة أي مخاطر من معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية في هواوي، ذكر تقرير للمعهد الملكي للخدمات المتحدة (RUSI)، وهو مركز أبحاث أمني رفيع المستوى، أن ذلك سيكون خطأ.

قال التقرير إن "السماح بمشاركة هواوي، هو أمر ساذج في أحسن الأحوال، وغير مسؤول في أسوأها"، مشيرا إلى أن مثل هذه الخطوة يمكن أن تضر ببنية الاتصالات في المملكة المتحدة.

تدفع الحكومة الأمريكية حلفائها في جميع أنحاء العالم لمنع مشغلي الشبكات اللاسلكية من شراء معدات هواوي لشبكات الجيل الخامس التي بدأوا في بنائها، ويقول مسؤولون أمريكيون إن تكنولوجيا الشركة يمكن أن تستخدم من قبل وكالات الاستخبارات الصينية للتجسس.

ونفت شركة هواوي والحكومة الصينية مرارًا وتكرارًا مزاعم الولايات المتحدة. 

وقال تسنغ رونغ، المتحدث باسم السفارة الصينية في المملكة المتحدة، في بيان إن "تشويه سمعة الشركة دون أي دليل ملموس يضلل الجمهور، وينتهك قواعد التجارة ويدمر الثقة في الأعمال".

وأضاف: "النهج الصحيح هو أن تكون عقلانيا تجاه الشركات الأجنبية ودعم المنافسة العادلة".

يأتي إصدار التقرير بعد أيام من إعلان "فاينانشيال تايمز" أن مركز الأمن القومي في المملكة المتحدة قد انتهى من إدارة مخاطر استخدام أجهزة هواوي في شبكات 5G.

ومن المتوقع أن تقرر حكومة المملكة المتحدة، وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة في مجال الاستخبارات والأمن، خلال الربيع الحالي، الجهة التي ستوفر التكنولوجيا لشبكات الجيل الخامس، وإذا اختارت السماح باستخدام معدات هواوي، فإنها قد تقوض بشكل خطير الحملة الأمريكية ضد الشركة والتأثير على الحكومات الأخرى التي تدرس كيفية التعامل مع هذه القضية.

وقالت وزارة الثقافة والإعلام والرياضة البريطانية، في بيان، في وقت سابق من الأسبوع الجاري، إنها "تبحث في مجموعة من الخيارات" وإنه "لم يتم اتخاذ أي قرارات".

نشر