بعد حادث إثيوبيا.. ضغوط عالمية على "بوينغ" لوقف تسيير طائرات 737 ماكس

اقتصاد
نشر
بعد حادث إثيوبيا.. ضغوط عالمية على "بوينغ" لوقف تسيير طائرات 737 ماكس
01:54
حادثان في 6 أشهر.. ماذا يجب أن تعرفه عن بوينغ 737 ماكس؟

نيويورك، الولايات المتحدة (CNN) – طلبت سلطات الطيران في المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وأستراليا وإندونيسيا والصين ودول أخرى وقف عبور أي من طائرات بوينغ 737 ماكس في مجالها الجوي، بعد الحادث الثاني لطائرة 737 ماكس 8 في أقل من 5 أشهر، بينما تصر بوينغ الأمريكية على أن طائراتها آمنة.

وتزايد عدد شركات الطيران التي أوقفت هذا الطراز، حتى تتأكد مما حدث في تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية، الأحد، والذي راح ضحيته جميع من كانوا على متنها.

وما زال سبب تحطم الطائرة قيد التحقيق، والذي جاء بعد حادث تحطم طائرة أخرى في أكتوبر/تشرين تابعة لشركة لايون إير.

ومع ذلك، تقول شركة بوينغ إنه لا حاجة لوقف طائراتها، بينما لا يتفق خبراء بشركات الطيران مع قرارها.

بوينغ في وضع صعب

وقالت ماري شيافو المحللة الجوية في CNN والمفتشة السابقة لدى وزارة النقل الأمريكية: "عدم وقف الطائرات يضع بوينغ في صورة سيئة للغاية".

وأضافت شيافو أنه إذا طلبت شركة بوينغ وقف أكثر من 300 طائرة عالميًا من طراز 737 ماكس في الخدمة، وأوقفت شحنات الطائرات الجديدة، ستمنح نفسها مزيداً من السيطرة على الموقف الذي يخرج بالفعل عن سيطرتها بشكل متسارع.

وأضافت: "شركات الطيران والدول في جميع أنحاء العالم تقول إن هذا أمر سخيف".

ويقول خبراء آخرون إنه سيكون من الصعب على شركة بوينغ وقف عمل الطائرات وقد لا يكون تأجيل الرحلات هو القرار الصحيح، بغض النظر عن الضغط العام.

وقال كارتر كوبلاند، المحلل في ميليوس للأبحاث:"إذا شعرت بوينغ وإدارة الطيران الفيدرالية بأن الطائرة صالحة للطيران، فلماذا تأمر بإيقافها؟".

ولكن كلما طال أمد عدم اتخاذ بوينغ قرارا بوقف تسيير طائراتها، زاد الضغط عليها من سلطات الطيران في جميع أنحاء العالم، وربما حتى من إدارة الطيران الفيدرالية.

وقال نيك وايت، المحلل لدى جلوبال داتا: "أفضل وقت لقرار وقف الطائرات كان بعد تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية مباشرة، أعتقد الآن أنهم قلقون من أن ينظر إليهم على أنهم مترددين، لا أعتقد حاليا أنهم قادرون على النجاة في أي من الاتجاهين".

وقال القائم بأعمال مدير إدارة الطيران الفيدرالية، التابعة لوزارة النقل في الولايات المتحدة، دانييل إلويل، الثلاثاء، إن مراجعة الوكالة لطراز 737 ماكس لا يُظهر أي مشكلات منهجية في الأداء ولا يوفر أي سبب لطلب وقف تسيير الطائرة".

وأضاف أنه لا توجد سلطات طيران مدني أخرى قدمت بيانات لإدارة الطيران الفيدرالية قد تستدعي اتخاذ إجراء أيضًا.

وأردف إلويل: "الوكالة تواصل مراجعة تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية، وستتخذ إجراءً فوريًا ومناسبًا إذا تم تحديد أية مشكلات تؤثر على صلاحية الطائرات للطيران".

وقد تتراوح تكلفة وقف جميع طائرات 737 ماكس بين مليار و5 مليارات دولار، وفقًا لتقديرات من شركات أبحاث مثل مليوس وجيفيريس.

واستند كلا التقديرين على أساس وقف يمتد 3 أشهر، وتستطيع بوينغ تحمل هذه التكلفة، بعد أن سجلت إيرادات قياسية بلغت 101 مليار دولار العام الماضي، وأرباح بلغت 10.6 مليار دولار، لكنها توقعت نتائج أقوى هذا العام.

حادث مشابه

وأوقفت بوينغ أسطولاً كاملاً من الطائرات من قبل، ففي عام 2013، طلبت الشركة من شركات الطيران ألا تشغل طائراتها 787 دريملاينر بعد اشتعلت النيران في بطارياتها، في ذلك الوقت، كان هناك 50 طائرة دريملاينر فقط في الخدمة، وبالتالي فإن تكلفة إيقافهم كانت ضئيلة، حسبما ذكرت الشركة.

ولم تتوقف شركة بوينغ عن صنع طائرات 787 أثناء عملها لإيجاد حل للمشكلة. وقد تنتهي بها تكاليف وقف جميع طائراتها من طراز 737 ماكس وإيقاف التسليم حتى شهر أبريل إلى تقليص حجم الشركة بالحد الأدنى، خاصةً إذا لم تفقد أي مبيعات طويلة الأجل.

بوينغ مُصرة

وقالت بوينغ في بيان الثلاثاء: "السلامة هي أولى أولوياتنا ولدينا ثقة تامة في سلامة طراز ماكس، نحن نتفهم أن الوكالات التنظيمية والعملاء قد اتخذوا قرارات يعتقدون أنها الأنسب لأسواقهم المحلية. ومن المهم أيضًا ملاحظة أن إدارة الطيران الفيدرالية لا تفرض أي إجراء إضافي حاليا، وبناءً على المعلومات المتاحة، ليس لدينا أي سبب لإصدار إرشادات جديدة للمُشغلين".

وتقول كلا من إدارة الطيران الفيدرالية و بوينغ إن ترقية أنظمة عمل الطائرات ستمنح الطيارين سيطرة أكبر على الطائرة في حالة ظهور مشاكل في أنظمة السلامة، وهو إصلاح من المقرر عمله في أبريل/نيسان.

وتقول الشركتان الأمريكيتان اللتان تشغلان الطائرة 737 ماكس 8، الخطوط الجوية الأمريكية وشركة ساوث ويست، إنهما ستواصلان تسيير تلك الطائرات.

وكررت الخطوط الجوية الأمريكية بيانها السابق بأنها ستراقب التحقيق في تحطم طائرة الأحد، لكن لديها ثقة كاملة في الطائرة وأفراد طاقمها.

فيما قالت ساوث ويست: "ما زلنا واثقين من سلامة وملاءمة الطائرة ماكس 8 ليس لدينا أي خطط لتغييرات في تشغيل الطائرات الخاصة بنا".

وتعتبر عائلة طائرات 737 ماكس جديدة بما يكفي لئلا تشكل جزءًا كبيرًا من أساطيل شركات الطيران. وكان لدى ساوث ويست 34 من طائرات 737 ماكس 8، من بين 750 طائرة تعمل. كما أن الخطوط الجوية الأمريكية لديها 24 طائرة فقط، تطير 85 رحلة يومياً.

نشر