وكالة الطاقة الدولية: صناعة النفط في فنزويلا تواجه خطر الانهيار

اقتصاد
نشر
وكالة الطاقة الدولية: صناعة النفط في فنزويلا تواجه خطر الانهيار

نيويورك، الولايات المتحدة (CNN)--حذرت وكالة الطاقة الدولية، من أن صناعة النفط في فنزويلا تواجه خطر الانهيار، بسبب مشاكل الاقتصاد وتعطل شبكة الطاقة، التي قد تحول دون وصول إمدادات النفط الفنزويلي للأسواق العالمية.

وقالت الوكالة، وهي هيئة رقابة للدول الغربية المستهلكة للنفط، "على الرغم من وجود دلائل على أن الوضع يتسحن فيما يتعلق بالكهرباء في فنزويلا، إلا أن تدهور نظام الطاقة وصل إلى درجة، لا يمكننا في ظلها التأكد مما إذا كانت الإصلاحات ستحقق استمرار توافر الطاقة بصورة دائمة أم لا".

وتعرضت أجزاء كبيرة من فنزويلا، لانقطاع التيار الكهربائي، خلال الأسبوع الماضي، فيما قالت حكومة الرئيس نيكولاس مادورو المحاصرة، الخميس، إنها قاد استعادت السيطرة على الأمور في قطاع الكهرباء، لكن لا تزال هناك تقارير عن انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقرير على موقعها الإلكتروني، الجمعة، إن فنزويلا تنتج في الظروف الطبيعية، نحو 1.2 مليون برميل من النفط يوميا.

وأضافت، أن هناك عددًا من العوامل التي يمكن أن تخفض إمدادات النفط الفنزويلي في سوق النفط العالمي، منها، خفض الإنتاج الذي وافقت عليه "أوبك" وبعض الدول غير الأعضاء فيها، والذي يبلغ 1.2 مليون برميل يوميًا.

وتابعت الوكالة، "جزء كبير من هذه الطاقة الفائضة في سوق النفط العالمي، هو عبارة عن نفط خام يشبه من حيث الجودة صادرات النفط الفنزويلي، لذلك في حالة حدوث خسارة كبيرة في الإمدادات من فنزويلا، فإن هذا الفائض سيعمل على تجنب تعرض سوق النفط العالمي لمخاطر نقص الإمدادات".

ومن ضمن العوامل التي التي يمكن أن تخفض إمدادات النفط الفنزويلي في سوق النفط العالمي، علامات التباطؤ في الاقتصاد العالمي والتي قد تؤدي إلى خفض الطلب على النفط، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية، كما أن اتجاه كندا والولايات المتحدة للتوسع في صادرات النفط قد يسد جزءًا من الفجوة المحتملة.

وفي محاولة لإجبار مادورو على ترك منصبه، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على فنزويلا، وصناعة النفط الوطنية في يناير/كانون الثاني 2019، مما حال دون تصدير نفطها إلى عملائها في الولايات المتحدة.

العقوبات لها تأثير آخر على صناعة النفط الفنزويلية، التي تحصل على معظم احتياجاتها من "النافتا" من الولايات المتحدة، وكذلك إمداداتها من خليط الهيدروكربون السائل، الذي يستخدم تخفيف النفط الخام، وبدون هذه العناصر، لا يمكن نقل خام فنزويلا الثقيل بسهولة.

تتوقع "Rystad Energy"، أن تنفد كميات "النافتا" الموجودة لدى بعض المشغلين في فنزويلا بحلول نهاية هذا الشهر.

نشر