عمالقة "وول ستريت" يعودون للسعودية.. فهل زالت أسباب الابتعاد؟

اقتصاد
نشر
عمالقة "وول ستريت" يعودون للسعودية.. فهل زالت أسباب الابتعاد؟

زهرة الخليصي- دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – بدأت أسماء عدد من كبار المستثمرين والممولين في العالم، بالظهور مجددا في العاصمة السعودية، الرياض، خلال مؤتمر مالي تعقد الحكومة السعودية، بعد اختفاء دام لنحو 6 أشهر، منذ مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بمدينة اسطنبول التركية.

وظهر كل من لاري فينك، الرئيس التنفيذي لشركة بلاك روك، وجون فلينت الرئيس التنفيذي لبنك اتش اس بي سي والمدير التنفيذي للعمليات في جي بي مورغان، دانييل بينتو، على مسرح مؤتمر القطاع المالي نظمته الحكومة السعودية اليومين الماضيين، كما حضر المدير الإداري لمورغان ستانلي آسيا، شين تشو.

ولم يُسأل أي من المديرين التنفيذيين الماليين، عن وضع حقوق الإنسان في السعودية خلال المؤتمر، ورفض جي بي مورغان ومورغان ستانلي التعليق، ولم يرد اتش اس بي سي و بلاك روك على طلب للتعليق أيضا.

ويبدو أن برود العلاقات الذي بدأ مع الشركات الأجنبية والمستثمرين قبل 6 اشهر، بدأ في التغير مؤخرا.

وكان المشهد في الرياض، الأربعاء الماضي، مختلفًا تمامًا مقارنة بما كان عليه قبل 6 أشهر، عندما وجه الرأي العام العالمي اتهامات مقتل خاشقجي لعملاء سعوديين في تركيا، وقتها انسحب العشرات من كبار المديرين التنفيذيين والمؤسسات الإعلامية العالمية البارزين من مؤتمر للاستثمار.

وصُمم هذا المؤتمر الذي أطلق عليه اسم "دافوس في الصحراء"، في شهر أكتوبر/تشرين أول لعرض رؤية المملكة 2030 التي يتولى تنفيذها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وهي خطة تتضمن تنويع الاقتصاد السعودي خلال العقد المقبل من خلال تحفيز الاستثمار الأجنبي.

وانسحب الملياردير ريتشارد برانسون من مشروعين سياحيين، وأوقف المناقشات مع الحكومة السعودية حول استثمار بقيمة مليار دولار في شركات فيرجن الفضائية، ولم يتم الإعلان عن أي صفقات كبيرة مع الشركات الأجنبية منذ ذلك الحين.

وتحاول المملكة في الأشهر الأخيرة تصدير صورتها كدولة مفتوحة للأعمال التجارية.

ويقال إن ديفيد سولومون، الرئيس التنفيذي لـ"غولدمان ساكس"، زار الرياض في مطلع أبريل/نيسان، أي قبل أيام قليلة من قيام البنك بالمساعدة في ترتيب بيع سندات بقيمة 12.5 مليار دولار لشركة النفط العملاقة المملوكة للدولة "أرامكو".

وعمل كل من اتش اي بي سي و جي بي مورغان و مورغان ستانلي على سندات أرامكو، والتي ارتفع الطلب من المستثمرين الدوليين عليها إلى 100 مليار دولار.

وصرح لاري فينك، في المؤتمر الذي عقد في الرياض بأن شركته، بلاك روك، اشترت بعض سندات "أرامكو"، كما تبحث عن فرص أخرى في المملكة.

نشر