3 مسؤولين في حزب الله بقائمة عقوبات أمريكا.. من هم؟

اقتصاد
نشر
ثلاثة مسؤولين في حزب الله بقائمة عقوبات أمريكا.. من هم؟

دبي، الإمارات العربي المتحدة (CNN) – أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الثلاثاء، عن فرض عقوبات على مسؤولين في حزب الله بتهمة استغلال النظام السياسي والمالي في لبنان وتعزيز أنشطة إيران.

وذكر بيان نشرته وزارة الخارجية الأمريكية، أن مكتب مراقبة الأصول أدرج 3 مسؤولين في حزب الله، هم أمين شري ومحمد حسن رعد ووفيق صفا لعملهم لصالح الحزب أو "بالنيابة عنه". ووفقاً للبيان فإن المسؤولين أدرجوا "بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 الذي يستهدف الإرهابيين ومن يقدمون الدعم للإرهابيين أو لأعمال الإرهاب".

وفيما يلي ما جاء في البيان عن هؤلاء الشخصيات:

أمين شري، أدرج لعمله لصالح حزب الله أو بالنيابة عنه:

يلعب شري بصفته نائبا تابعا لحزب الله كمحاور لمصالح الحزب داخل المجتمع اللبناني وقد استخدم أهمية دوره التمثيلي داخل حزب الله للتأثير على صنع القرارات والضغط على المؤسسات المالية لمساعدة حزب الله في الحد من تأثير العقوبات الأمريكية. وعلى سبيل المثال، قام شري بالنيابة عن حزب الله بتهديد مسؤولي مصرف لبناني وأفراد أسرهم بعد أن جمد المصرف حسابات عضو في حزب الله أدرجته الولايات المتحدة ومكتب مراقبة الأصول الأجنبية كإرهابي محدد بشكل خاص لمساعدته أو رعايته أو توفيره لدعم مالي أو مادي أو تكنولوجي أو خدمات مالية أو غيرها لحزب الله أو لدعمه.

محمد حسن رعد، أدرج لعمله لصالح حزب الله أو بالنيابة عنه:

انتخب رعد في مجلس الشورى التابع لحزب الله في العام 2009 وهو أحد الأشخاص الموجودين ضمن الدائرة المصغرة للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله. يترأس رعد أيضا المجلس البرلماني التابع لحزب الله والذي يضم النواب التابعين للحزب ويشرف على عمل كتلة الوفاء للمقاومة. ويضمن هذا المجلس أيضا تنفيذ النواب – مثل رعد وشري – لقرارات مجلس الشورى وسياساته والتزامهم بأجندة الحزب.

وفيق صفا، أدرج لعمله لصالح حزب الله أو بالنيابة عنه:

صفا هو المسؤول عن وحدة الاتصال والتنسيق التابعة لحزب الله وعن تنسيق حزب الله مع المجتمع الدولي ومع الأجهزة الأمنية اللبنانية. عين الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله صفا في العام 1987 كرئيس للجنة الأمن التي تم تغيير اسمها لاحقا ليصبح وحدة الاتصال والتنسيق. صفا أحد قادة حزب الله البارزين وجزء من الدائرة المصغرة للأمين العام حسن نصر الله.

كما أشار البيان إلى أن عملية إدراج الأسماء "تشدد" على تشابه أنشطة حزب الله السياسية والعنيفة، إذ أن "الحزب نفسه لا يفرق بين جناحيه العسكري والسياسي بحسب ما صرح به قادته علناً، بما فيهم محمد حسن رعد الذي قال في العام 2011 إن حزب الله حزب مقاومة عسكري… ما من فصل بين السياسة والمقاومة".

كما أوضح البيان أن العقوبات تتمثل في تجميد جميع "الممتلكات والمصالح في الممتلكات التابعة للمدرجين إذا كانت موجودة في الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة مواطنين أمريكيين"، مضيفا أن من يشارك في معاملات معينة مع الأفراد المدرجين قد يتعرض لعقوبات أو يخضع لإجراءات إنفاذ.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكير إن حزب الله "يستخدم عملاءه في البرلمان اللبناني للتلاعب بالمؤسسات بغرض دعم المصالح المالية والأمنية الخاصة بهذه الجماعة الإرهابية وتعزيز أنشطة إيران الخبيثة"، مضيفاً أن الجماعة "تهدد الاستقرار الاقتصادي والأمن في لبنان والمنطقة على حساب الشعب اللبناني. ستواصل الولايات المتحدة دعم جهود الحكومة اللبنانية الرامية إلى حماية مؤسساتها من استغلال إيران ووكلائها الإرهابيين وضمان مستقبل أكثر سلماً وازدهاراً للبنان".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر