غوتشي تعين رئيسة للتنوع والإنصاف بعد تصميمها قميصاً ذا طابع "عنصري"

اقتصاد
نشر
غوتشي تعين رئيسة للتنوع والإنصاف بعد تصميمها قميصاً عنصرياً

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أعلنت شركة غوتشي للأزياء عن توظيفها شخصاً جديداً للإشراف على تنوع الشركة وجهودها في اعتماد ثقافة الإدماج، في أعقاب هجوم كبير تعرضت له بعد تصميمها وبيعها قميصاً ذا طابع عنصري.

وأعلنت دار الأزياء الإيطالية الثلاثاء عن تعيين رينيه تيرادو، رئيسة عالمية جديدة للتنوع والإنصاف والإدماج، إذ ستكون تيرادو مسؤولة عن تصميم وتنفيذ استراتيجية جديدة "لإنشاء مكان عمل أكثر شمولاً وعدلاً وزيادة تنوع القوى العاملة" بحسب بيان نشرته الشركة.

ويعد تعيين تيرادو في فريق غوتشي التنفيذي جزءاً من خطة الشركة التي أنشأت في فبراير/شباط، للتوجه أكثر نحو التنوع والتضمين، خلال ذات الشهر الذي أحدثت به الشركة ضجة واسعة في جميع أنحاء العالم لبيعها قميصاً شُبه تصميمه بالوجه الأسود المعروف بالـ"بلاك فيس". 

والبلاك فيس هو أحد أشكال المكياج المسرحي، المستخدم في غالبية الوقت من قبل الأشخاص ذوي البشرة البيضاء، لتقديم شخصية كاريكاتورية لشخص داكن البشرة. وانتشر هذا الأسلوب في القرن الـ19، وساهم بشكل كبير في نشر ظاهرة الصورة النمطية العنصرية لمن هم سود البشرة.

واتخذ القميص تصميماً اعتبره العديد من الأشخاص عنصرياً، إذ صُمم ليكون أسود اللون وبياقة طويلة تسحب إلى الأعلى لتغطي النصف السفلي من الوجه، رسم عليها شفاه حمراء كبيرة الحجم تغطي منطقة الفم.

آنذاك، اعتذرت غوتشي وأصدرت بياناً قالت به إنها "ملتزمة كلياً بزيادة التنوع في جميع أنحاء منظمتنا وتحويل هذه الحادثة إلى لحظة قوية يمكن لفريق غوتشي التعلم منها الآن وفيما بعد".

ثم قامت الشركة بعد الحادثة بإطلاق برنامج زمالة لتوظيف المزيد من الأشخاص ذوي البشرة الملونة، وتوظيف عدداً أكبر من مدراء برامج التضمين والإدماج، بالإضافة إلى برنامج مخصص للمنح الدراسية.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر