منتجات لوي فيتون تطال عالم ألعاب الفيديو.. هل تدفع لشراء سلع افتراضية؟

اقتصاد
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
 منتجات لوي فيتون تطال عالم ألعاب الفيديو.. هل تدفع لشراء سلع افتراضية؟

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – قد يكون شعار علامة لوي فيتون التجارية من بين الأشهر في عالم الأزياء الفاخرة.. والآن، أصبح بإمكان محبيها إيجاد منتجات العلامة التجارية الفاخرة داخل ألعاب الفيديو أيضاً، إذ باتت تصمم دار الأزياء الفرنسية منتجات افتراضية تظهر في لعبة "ليغ أوف ليجيندز"، ويمكن للمهتمين شراؤها بأموال حقيقية.

ويعتبر التعاون جزءاً من صفقة جديدة أعلن عنها الاثنين، في خطوة نحو صيحة متزايدة جديدة تقوم فيها العلامات التجارية الفاخرة بالتعاون مع ألعاب الفيديو لاستهداف جمهور رقمي جديد.

وتتعدى شراكة لوي فيتون مع الشركة المطورة للعبة، "رايوت غيمز" الملابس الافتراضية، إذ ستصدر دار الأزياء الفرنسية أيضاً مجموعة أزياء مستوحاة من لعبة "ليغ أوف ليجيندز"، فضلاً عن حقيبة كأس مخصصة لنهائيات كأس العالم للرياضات الإلكترونية للعبة، المقرر عقدها في العاصمة الفرنسية باريس في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وستستمر الشراكة لمدة 3 سنوات لتشمل نهائيات العام 2020 في الصين ونهائيات العام 2021 في أمريكا الشمالية، وفقاً لما ذكرته رايوت.

ورغم أن هذا قد يكون أول دخول لعلامة لوي فيتون إلى عالم ألعاب الفيديو والرياضات الإلكترونية، إلا أن الشركة سبق وأن صممت حقيبة كأس العالم لكرة القدم. ولكن، تقول رئيسة الشراكات في "رايوت"، ناز أليتاها، إن الرياضات الإلكترونية بدأت تتحدى الرياضات التقليدية.

منتجات لوي فيتون تطال عالم ألعاب الفيديو.. هل تدفع لشراء سلع افتراضية؟
Credit: electronic arts

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة لوي فيتون ورئيس مجلس الإدارة، مايكل بيرك، في بيان إن الشركة تحب أن تكون "مرتبطة بأكثر الجوائز العالمية المرغوبة. نشعر بسعادة غامرة لأن نكون جزءاً من هذا الحدث الأيقوني".

ويتنافس فريقان في لعبة "ليغ أوف ليجيندز" لتدمير رابطة أحد الفرق في نهاية اللعبة. وقد شهدت اللعبة إقبالاً كبيراً بسبب تحديثاتها الأخيرة الناجحة، حيث أعلنت الشركة مؤخراً أنها تعد الآن أكبر لعبة على منصة الكمبيوتر مع 8 ملايين مستخدم يومياً، ما يجعل شعبيتها تقارن بلعبة "فورتنايت" المفضلة لدى المراهقين.

ورغم أن المزيد من العلامات التجارية الفاخرة باتت تتطلع اليوم إلى شراكات مع شركات ألعاب الفيديو، إلا أن الصيحة لا تزال حديثة نسبياَ.

وكانت قد تعاونت علامة موسكينو التجارية في أبريل/نيسان الماضي مع لعبة الفيديو "سيمز 4". ووفقاً للمدير العام في "سيمز"، ليندساي بيرسون، فإن ردود الفعل على ظهور العلامة التجارية الإيطالية الفاخرة في اللعبة كانت مختلطة، مضيفة: "كان هناك بعض الناس الذين كانوا متحمسين للغاية للعلامة التجارية ويحبون موسكينو ... ثم كان هناك بعض اللاعبين الأكثر تشكيكاً لأنها علامة تجارية فاخرة لا تناسب الجميع".

 

محتوى مدفوع

نشر