رواد الأعمال الصغيرة في إسرائيل في اجتماع مع نتنياهو: لن ننجو وعليكم أن تصغوا لنا

اقتصاد
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
رواد الأعمال الصغيرة في إسرائيل في اجتماع مع نتنياهو: لن ننجو وعليكم أن تصغوا لنا

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – تأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من امتعاض مجتمع رواد الأعمال الصغيرة خلال اجتماع عبر تطبيق "ZOOM" لمناقشة أزمة جائحة كورونا ليل الثلاثاء.

وأتى الاجتماع عبر الفيديو "كونفرنس" في ظل تزايد أعداد الإصابات بالفيروس في إسرائيل والضغط على نتنياهو لفرض قيود إغلاق أكثر صرامة.

وأعرب المشاركون في الاجتماع عن عدم رضاهم عن أداء الحكومة في مواجهة الجائحة، حسبما ذكرت القناة الإخبارية الـ12 في إسرائيل والتي بثت مقاطع من هذا الاجتماع.

وقال أحد المشاركين: "لن ننجو"، مطالبا رئيس الوزراء بإعطاء وعود بتقديم مساعدات مالية، وتابع قائلا: "لن تقدر المشاريع الاقتصادية على البقاء واقفة بمفردها، نطلب منك أن تخبرنا خلال 48 ساعة، مثلما قلت في بداية حملتك الانتخابية، أن الأموال ستكون بحوزتنا، قل لنا ذلك أرجوك، سيدي".

من جانبها، أطلقت إحدى المشاركات في الاجتماع نداء استغاثة قائلة: "يجب أن تفهم أن الأرض تحترق، هناك مصاعب عظيمة... عظيمة... عظيمة"، وتابعت قائلة: "الناس ينهارون، ببساطة ينهارون، لم أنم منذ 4 أشهر لا أعلم ما سيحدث لي، لدي 150 موظفا، لا أعلم ما سأقوله لهم، لا مشكلة لدينا بأن نعزل، ولكن في الوقت الراهن، عندما لا نرى ما في الأفق، لا نعلم ما سيحدث".

حاول نتنياهو إلقاء جزء من اللوم على رئيس سلطة الضرائب، إران ياكوف، والذي كان أيضا أحد المشاركين في الاجتماع، وقال (نتنياهو): "إران هؤلاء الناس لا يكذبون، عندما يقولون إنهم لا يحصلون على المساعدات المالية، فهم لا يحصلون عليها"، على حد تعبيره.

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلا: "علينا أن نعطيكم حالة من اليقين حول الدخل، والتوظيف، والمساعدات التي نقدمها لكم، من الواضح في الوقت الراهن، وهذا ما أقوله لك إران ياكوف، أننا لا نعطيهم المال".

ووفقا للقانة الـ12 الإسرائيلية فقد شارك في الاجتماع أصحاب أو مدراء حانات ومطاعم وصالات رياضية، وجميع القطاعات التي تأثرت بالقيود التي فرضت عليها نتيجة تفشي فيروس كورونا.

وقال أخد المشاركين: "هناك شعور بأن لا أحد يقود هذه الأزمة"، وقاطع آخر نتنياهو قائلا: "لا يصغون لنا، هذا يكفي، أصغوا لنا فحسب"، على حد قوله.

نشر