قبل أسابيع من الانتخابات.. فيسبوك تُوقف شبكة للاستخبارات العسكرية الروسية

اقتصاد
نشر
4 دقائق قراءة
قبل أسابيع من الانتخابات.. فيسبوك يُوقف شبكة للاستخبارات العسكرية الروسية

نيويورك، الولايات المتحدة (CNN Business)-- قالت شركة فيسبوك، الخميس، إنها حددت وأغلقت شبكة من الحسابات الزائفة، التي تضمنت شخصيات وهمية، مُشيرة أنها مرتبطة بالاستخبارات العسكرية الروسية.

وقال ناثانيال غليشر، رئيس سياسة الأمن السيبراني في فيسبوك، إنه على الرغم من أن الحسابات لم تكن تستهدف الولايات المتحدة بشكل أساسي، إلا أن هناك مخاوف من أن حسابات مثل هذه يمكن استخدامها في عمليات التأثير الروسية مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر تشرين الثاني.

وفقًا للمدعين العامين الأمريكيين، في 2016، استخدمت الاستخبارات العسكرية الروسية شخصيات مزيفة على شبكة الإنترنت وأنشأت موقعًا إلكترونيًا وصفحة في فيسبوك، اسمه "تسريبات العاصمة - DC Leaks" ، كانت تنشر وتوزع رسائل بريد إلكتروني مُخترقة مرتبطة بحملة هيلاري كلينتون.

وقال محققون أمريكيون، آنذاك، إن روسيا كانت مسؤولة عن القرصنة.

من جانبه، أكد غليشر أن فيسبوك لم تجد دليلًا محددًا على ما يسمى بعملية "اختراق وتسريب"، لكنه قال "نعتقد بالفعل، وأعتقد أن عددًا من الخبراء يعتقدون أن هذا من الناحية الواقعية أحد التهديدات التي يجب أن نكون مستعدون لها".

وقالت فيسبوك إن الحسابات التي أغلقتها كانت تركز بشكل أساسي على "الشرق الأقصى والدول المجاورة لروسيا وسوريا".

"لقد نشروا بشكل متكرر الأخبار والأحداث الجارية، بما في ذلك الحرب الأهلية السورية، والسياسة الداخلية التركية، والقضايا الجيوسياسية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وحلف شمال الأطلنطي، والحرب في أوكرانيا، والسياسة في دول البلطيق، وجورجيا، وأرمينيا، وأوكرانيا، وروسيا، وبيلاروسيا، والولايات المتحدة".

وقال متحدث باسم تويتر لـCNN، الخميس، إن تويتر قال أيضًا إنه أغلق الحسابات ذات الصلة على منصته التي يمكن أن "تنسبها بشكل موثوق إلى الكيانات المرتبطة بالدولة" في روسيا.

في حين أضاف رئيس سياسة الأمن السيبراني في فيسبوك أن لديه دليلًا على أن المجموعة الروسية انتحلت صفة الصحفيين للاتصال بمؤسسات إخبارية - وهو أمر، كما قال غليشر، يجب على المراسلين الأمريكيين الانتباه إليه في الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية.

وأكدت فيسبوك أنها أغلقت حسابات مرتبطة بأشخاص مُرتبطين بوكالة أبحاث الإنترنت (IRA)، وهي مجموعة روسية سيئة السمعة استخدمت وسائل التواصل الاجتماعي لمحاولة التدخل في انتخابات 2016.

وحددت شبكة فيسبوك موقعًا إلكترونيًا مُرتبطًا بالصفحات التي أغلقها، يصف نفسه بأنه "مركز تحليلي مستقل"، لكنه مرتبط بعملية التصيد.

وقالت الشركة إن فيسبوك حدد ذلك بعد نصيحة من مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي).

في وقت سابق من هذا الشهر، بعد نصيحة أخرى من "اف بي آي"، أغلق فيسبوك حسابات على موقع ويب كان يتظاهر بأنه منفذ إخباري يساري مستقل.

وأوضحت فيسبوك أن هذا الموقع أيضًا مرتبط بالوكالة الروسية. وجند الموقع كتّاب أمريكيين عن غير قصد للمساهمة فيه.

ونفت روسيا مرارًا استخدامها لوسائل التواصل الاجتماعي للتدخل في انتخابات 2016.

نشر