فيرجن هايبرلوب تكمل أولى رحلاتها التجريبية مع ركاب فعليين

اقتصاد
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
"هايبرلوب" دبي من الداخل.. عندما تختصر ساعات السفر بدقائق

واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – أكملت شركة فيرجن هايبرلوب أول رحلة لها على مسار الاختبار يوم الأحد في لاس فيغاس، ولكن رغم ذلك، لن يتمكن عامة الناس من ركوب الهيبرلوب فائق السرعة بأي وقت قريب.

والهايبرلوب هو نظام نقل غير مثبت ينقل الناس في مركبة عبر أنبوب مفرغ بسرعات تصل إلى 965 كيلومتراً في الساعة. ويعتمد نظام فيرجن على تقنية الرفع المغناطيسي، التي تشبه إلى حد كبير ما يستخدم في مشاريع السكك الحديدية عالية السرعة المتقدمة في اليابان وألمانيا.

وتقوم تقنية الرفع المغناطيسي برفع عربة القطار فوق المسار، حيث تدفع الأقطاب المغناطيسية القطار للأعلى. كما تدفع المغناطيسات القطار أيضاً بينما تتنافر الأقطاب المغناطيسية المتشابهة وتدفع القطار إلى الأمام، وتجذب الأقطاب المتعاكسة القطار لتسحبه إلى الأمام. وقد استخدمت تقنية الرفع المغناطيسي في بعض أنظمة القطارات منذ سبعينيات القرن الماضي.

وبحسب ما قالته فيرجن هايبرلوب، فإن سرعة المقصورة التجريبية وصلت 160 كيلومتراً في الساعة فقط على المسار، بدلاً من 965 كيلومتراً في الساعة التي وعدت بها الشركة منذ فترة طويلة.

وتقول فيرجن هايبرلوب إن مسارها يبلغ طوله 500 متر، ما يحد من السرعة التي يمكن أن تسير بها المقصورات.

رغم ذلك، يرى المسؤولون التنفيذيون في فيرجن هايبرلوب الاختبار باعتباره خطوة رئيسية نحو تسويق تقنية هايبرلوب.

وقام جوش غايغل، كبير مسؤولي التكنولوجيا في فيرجن هايبرلوب، وسارة لوشيان، مديرة تجربة الركاب، بأول رحلة على متن وسيلة النقل فائقة السرعة، حيث جلسا في حجرة فيرجن هايبرلوب التي تتسع لشخصين، والتي تشمل أحزمة مقاعد ومقاعد فخمة ونوافذ صغيرة.

وقال غايغل في حديث مع CNN إن مقصورات هايبرلوب يمكنها السفر بسرعة الطائرة ولكن بجزء بسيط من الطاقة المستهلكة.

وتتصور فيرجن هايبرلوب أنظمة بناء تربط المدن ببعضها البعض. وقال غايغل إن أنظمة هايبرلوب التجارية المستقبلية ستحتوي على كبسولات تتسع لما بين 25 و30 شخصاً، مضيفاً أن الشركة تتصور نقل عشرات الآلاف من الركاب في الساعة بالمستقبل.

ويمكن أن تعمل أنظمة هايبرلوب إما فوق الأرض أو تحت الأرض، ولكن حتى الآن، ركزت الشركة على المشاريع فوق الأرض، إذ يمكن أن يستغرق حفر الأنفاق تحت الأرض الكثير من الوقت، فضلاً عن كونه مكلفاً.

ولا تزال شركة فيرجن هايبرلوب بحاجة إلى جمع أموال كافية لمشروعها القادم، وهو منشأة اختبار طولها 10 كيلومترات بقيمة 500 مليون دولار في ولاية فرجينيا الغربية.

ويقول الرئيس التنفيذي للشركة، جاي والدر، إن المقصورات في المنشأة لن تصل سرعتها إلى 965 كيلومتراً في الساعة، لكنه رفض الإفصاح عن مدى السرعة الذي ستصل إليه. ويتم بناء مرفق الاختبار للمصادقة على تقنية فيرحن هايبرلوب.

ويعتقد والدر أن نظام هايبرلوب سيُعتمد في العام 2025 أو 2026، وأننا سنرى مشاريع هايبرلوب في الحقيقة قبل نهاية العقد.

نشر