سبيس إكس تفوز بعقد قيمته 2.9 مليار دولار من ناسا لبناء مركبة ستهبط على القمر

اقتصاد
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
مهمة فضاء "استثنائية".. ناسا وسبيس إكس تستعدان لصنع التاريخ

أوستن، تكساس (CNN Business) -- حصلت شركة "سبيس إكس" على عقد وكالة ناسا الأمريكية للفضاء بقيمة 2.89 مليار دولار لبناء مركبة فضائية ستنزل رواد فضاء على سطح القمر لأول مرة منذ خمسة عقود.

يعد عقد السعر الثابت تصويتًا رئيسيًا على الثقة في شركة الصواريخ التابعة لرجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك، حيث تضع وكالة الفضاء قدرًا كبيرًا من المسؤولية عن برنامج رحلات الفضاء البشرية، المعروف باسم أرتميس Artemis، على سبيس إكس.

يعد إعلان يوم الجمعة بمثابة صفعة لشركة بلو أوريغين - Blue Origin، وهي شركة صواريخ أسسها الملياردير جيف بيزوس، التي اقترحت العمل كـ"فريق وطني" جنبًا إلى جنب مع الشركات العملاقة مثل Northrop Grumman و Lockheed Martin لتصميم وبناء مركبة هبوط على سطح القمر.

ولكن في النهاية، فازت شركة سبيس إكس بمحاولتها لاستخدام مركبة فضائية تعمل الشركة بالفعل على تطويرها بمفردها في جنوب تكساس.

هذه المركبة، المسماة ستارشيب - Starship، هي أيضًا العمود الفقري لهدف ماسك الشخصي المتمثل في هبوط أول بشر على المريخ. وانتهت جميع الرحلات التجريبية لنماذج المركبة الفضائية المبكرة بانفجارات حتى الآن، لكن الشركة تبني بسرعة مركبات اختبار جديدة.

في العام الماضي، أعلنت وكالة ناسا عن ثلاثة عقود مختلفة لتطوير مركبة الهبوط على سطح القمر، التي مُنحت لـ "الفريق الوطني" الخاص بشركة سبيس إكس وبلو أوريغين، مع توقع أن تعمل كل شركة من الشركات على جلب المركبات التشغيلية إلى حيز التنفيذ والتنافس مع بعضها البعض على السعر والتكنولوجيا.

وقالت ليزا واتسون مورغان، مدير برنامج الهبوط البشري في ناسا، خلال مكالمة صحفية الجمعة أن ناسا "دعمت كل شريك، وقدمت تحليل دعم التصميم، وخبراء الموضوع والاختبار" لجميع هؤلاء المتعاقدين خلال تلك المرحلة.

وأضاف واتسون مورغان أن ناسا ستواصل توفير الإشراف الوثيق بينما تواصل سبيس إكس تطويرها، "لضمان أن يكون هذا النظام آمنًا لرواد الفضاء لدينا".

وتقوم شركة بوينغ ببناء عنصر رئيسي آخر لبرنامج أرتميس: نظام الإطلاق الفضائي أو SLS، وهو صاروخ عملاق مصمم لنقل كبسولة طاقم أوريون إلى القمر.

هذا هو الصاروخ الذي سيحمل رواد الفضاء إلى مدار القمر، ومن ثم سينتقل الطاقم إلى محطة جيتواي الفضائية، ومن هناك ستنقل المركبة الفضائية رواد الفضاء إلى سطح القمر، وفقًا لواتسون مورغان.

وأعرب الكثير في مجتمع الفضاء عن إحباطهم لأن ناسا قد علقت ببرنامج SLS، معتبرين أن المركبة الفضائية سبيس إكس ستكون نظريًا قادرة على إكمال المهمة بأكملها. كما أن برنامج تطوير SLS تجاوز الميزانية المليارات وسنوات متأخرة عن الجدول الزمني.

وقالت ناسا إن سبيس إكس سيُطلب منها أيضًا إجراء مهمة توضيحية غير مأهولة، وهبوط المركبة الفضائية على القمر، قبل أن يطير رواد الفضاء على متنها.

يأتي الإعلان المفاجئ يوم الجمعة أن سبيس إكس ستكون الحائز الوحيد على الجائزة بعد أن كافحت وكالة الفضاء لمدة عامين لإقناع الكونغرس بتمويل برنامج تطوير المسبار القمري بشكل كافٍ.

وأكدت وكالة الفضاء أن السعر كان عاملاً رئيسياً في قرارها بالمضي قدمًا مع مقاول واحد.

ويشير إعلان عقد أرتميس إلى أن وكالة ناسا على استعداد لوضع ثقة هائلة في سبيس إكس، التي كان لها تاريخ مبكر في التعامل مع وكالة الفضاء لنهجها السريع والكسر لتطوير الصواريخ.

ولكن في السنوات الأخيرة، عملت الشركة جنبًا إلى جنب مع وكالة ناسا على الإنجازات التاريخية، وأبرزها الرحلات الفضائية المأهولة على مركبات التنين الخاصة بشركة سبيس إكس، التي بدأت العام الماضي ونقلت رواد فضاء في رحلتين إلى محطة الفضاء الدولية، مع التخطيط لرحلة ثالثة الأسبوع القادم. وبشرت مركبتها كرو دراغون بعودة رحلات الفضاء البشرية من الأراضي الأمريكية لأول مرة منذ 2011.

نشر