التغير المناخي لن ينتظر الطائرات الكهربائية.. الوقود المستدام قد يكون حلا

اقتصاد
نشر
دقيقتين قراءة
طائرة تابعة ل"دلتا"
طائرة تابعة ل"دلتا"Credit: DANIEL SLIM/AFP/Getty Images

لندن، المملكة المتحدة (CNN Business)-- تعهدت أكثر من 50 شركة تعمل في قطاع الطيران والنفط وغيرها، من بينها شركات دلتا وبي بي - BP وبوينغ، باستبدال 10% من إمدادات وقود الطائرات في العالم بالوقود المستدام sustainable aviation fuel (SAF) بحلول 2030.

والخطوة هي الأجرأ من ناحية التصدي للأثر البيئي في حركة الطيران، وتتطلب زيادة كبيرة في إنتاج هذا النوع من الوقود الذي يشكل حالياً 0.1% فقط من وقود الطائرات المستخدم في الطيران التجاري.

وقود الطائرات المستدام نوع من الوقود الحيوي الذي يخفف من انبعاث الغازات الدفيئة بنسبية 80% مقارنة بوقود الطائرات التقليدي. ويعتبر ركيزة في جهود تقليص انبعاثات الكربون التي ترتفع بشكل سريع في قطاع الطيران.

ويتم إنتاج هذا النوع من الوقود من الأطعمة المُعاد تدويرها والمخلفات الزراعية، مثل زيت الطهي.

وبما أن الطائرات التي تعمل على الطاقة الكهربائية والهيدروجين لن تكون متاحة لعقد آخر على الأقل حتى بالنسبة للرحلات  القصيرة، "يعتبر هذا النوع من الوقود من أهم المفاتيح لإزالة الكربون في قطاع الطيران"، بحسب ماثيو ميرولو وهو مسؤول في سياسة الطيران في المجموعة البيئية الأوروبية "Transport & Environment".

وتعتبر دول العالم، بما في ذلك الدول الخليجية، أن التصدي للتغير المناخي هو أولوية. وفي هذا الصدد، تقوم دول الخليج الغنية بالنفط بالاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة لتنويع اقتصادها بعيدًا عن النفط. فالإمارات العربية المتحدة مثلاً كانت قد أعلنت ضمن استراتيجتها للطاقة 2050 أنها تسعى إلى خفض الانبعاثات الكربونية من عملية إنتاج الكهرباء بنسبة 70%.

نشر