الشاعر جوزف حرب يكتب الحب بأغنيات فيروز و"ينساه النوم"

منوعات
نشر
الشاعر جوزف حرب يكتب الحب بأغنيات فيروز و"ينساه النوم"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بعدما كانت لا تمر أغنية للسيدة فيروز مرور الكرام بلا كلمات ينسجها الشاعر اللبناني جوزف حرب، توفي حرب ليل الأحد عن عمر يناهز السبعين عاما، تاركا ورائه إرثا فنيا كبيرا تتناقله الأجيال وكأن في تلك اللحظة التي خطفه الموت فيها صنعت كلمات أغنيته "لما على الباب يا حبيبي منتودع، بيكون الضو بعدو شي عم بيطلع."

وكان حرب قد لون أغنيات السيدة فيروز بالعديد من قصائده من بينها "لبيروت،" "حبيتك تنسيت النوم،" "لما عالباب،" "ورقو الأصفر،" "أسامينا،" "اسوارة العروس،" "زعلي طول،" "بليل وشتي،" "خليك بالبيت،" "رح نبقى سوا،" "فيكن تنسو،" "البواب،" "يا قونة شعبية".

كذلك، لحَّن وغنَّى له مارسيل خليفة: "غني قليلاً يا عصافير" و"انهض وناضل". ولحَّن له رياض السنباطي "بيني وبينك" و"أصابعي."

وتميزت أشعاره بالكلمات المؤثرة والرومانسية. كلمات يملؤها والحزن والعاطفة والشعور بالوحدة والوحشة.

يذكر أن حرب هو من بلدة المعمرية قضاء الزهراني، تعلم في المدرسة الأنطونية، درس الأدب العربي والحقوق في الجامعة اللبنانية، مارس التعليم، وعمل في الإذاعة اللبنانية حيث كتب وقدَّم برنامج "مع الغروب." وكتب برنامج "مع الصباح." وكتب للتلفزيون العديد من البرامج الدرامية من بينها "أواخر الأيام"، "باعوا نفساً"، "قالت العرب"، "قريش"، "أوراق الزمن المر"، و"رماد وملح". وتولى رئاسة "اتحاد الكتاب اللبنانيين" بين العامين 1998 و 2002.

وصفه بعض الشعراء بأنه انفجار شعري، على غرار أي انفجار كوني، فيما اعتبر آخرون أن الموسيقى لا تفارق شعره ولا تجافيه.

مقتطفات من أغنية "لما عالباب" التي كتبها حرب وغنتها فيروز:

 بسكر بابي

شوفك ماشي عالطريق

فكر أنزل أركض خلفك عالطريق

و تشتي عليي ما تشوفك عينيي

و أنا أركض وراك أمدلك أيديي

و أندهلك أنطرني حبيبي... و ما تسمع

 

نشر