في دبي.. ساعات صنعت خصيصا لصدام والقذافي وقابوس وشاه إيران

منوعات
نشر
في دبي.. ساعات صنعت خصيصا لصدام والقذافي وقابوس وشاه إيران
7/7في دبي.. ساعات صنعت خصيصا لصدام والقذافي وقابوس وشاه إيران

ساعة جيب من "باتيك فيليب" صُنِعَت بطلب خاص لصالح وكيل التجزئة بالمملكة العربية السعودية في العام 1953 تكريماً للملك عبد العزيز بن سعود (1880-1953)، مؤسس المملكة العربية السعودية، وهي مصنوعة من الذهب الوردي الفاخر عيار 18 قيراطاً ومرصعّة بالياقوت، وتأتي دون مفاتيح، ويحمل ميناؤها صورةً للملك بطلاء المينا.

تنظم مجموعة "أحمد صدّيقي وأولاده" لتوزيع الساعات السويسرية الفاخرة في المنطقة منذ أكثر من ستين عاماً، معرضاً فريداً لمقتنيات مختارة من أرشيف العائلة لم تعرض علناً من قبل. واختيرَت هذه المقتنيات القيمة بحيث يتمكن زوار المعرض من التعرف على مسيرة عائلة صدّيقي انطلاقاً من متجرها الصغير الذي انطلقت به في خمسينيات القرن العشرين قبل توسعها الكبير لاحقا، وذلك في "مول الإمارات" خلال الفترة بين 2و9 أبريل/نيسان الحالي.
وقال نائب الرئيس الأعلى للمالية والعمليات في مجموعة "أحمد صديقي وأولاده" أسامة صديقي لشبكة CNN بالعربية إن مفهوم المعرض يهدف إلى إظهار العلامات التجارية المتعددة. أما عن باقي الساعات التي تعود لبعض الحكام والرؤوساء العرب، فأوضح صديقي أن هذه الساعات كانت تصنع بطلب من الرئيس أو الحاكم ذاته، بهدف إهدائها لأشخاص مقريبن. وأشار صديقي إلى أن هذه الساعات تم فيما بعد شراؤها في الأسواق والمزادات العلنية

نشر