كيف عاشت الخيول موجة الصقيع الأخيرة؟

منوعات
نشر
كيف عاشت الخيول موجة الصقيع الأخيرة؟
9/9كيف عاشت الخيول موجة الصقيع الأخيرة؟

بقيت خيول السباق تمارس تدريبها على الطرقات التي تغطيها الثلوج، في منطقتي ميديلهام وميرثير تيدفيل، البريطانيتين.

 دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- لم تنج الخيول البرية من موجة الثلج والصقيع الأخيرة التي ضربت عدة بلدان في العالم. ولكن، يبدو أن الأحصنة كالبشر يمكن أن تتأقلم مع كل الظروف الجوية، لتشكل مع الطبيعة مشهدا تفوق جماليته كل المعايير.   

وفي إيرلندا، كانت الخيول البرية تسير بطريقها عبر الحقول التي تغطيها الثلوج في جبال ديفيس، في منطقة بلفاست. وساهم الضباب المتجمد، والثلوج، في جعل ظروف القيادة صعبة جداً، في ظل استمرار انخفاض الحرارة. 

أما خيول السباق فبقيت تمارس تدريبها على الطرقات التي تغطيها الثلوج، في منطقتي ميديلهام وميرثير تيدفيل، البريطانيتين. ويُذكر، أن الأحوال الجوية السيئة أدت إلى إغلاق أكثر من مائة مدرسة ودور حضانة، بينما عطلت الثلوج حركة السير على العديد من الطرق.
وفي بلدة روندا الإسبانية، ظل الفرسان يتدربون على الخيول حتى وقت غروب الشمس.

نشر